• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أعدتها جمانة الحايك لعروس صيف 2016

فساتين زفاف بأناقة ملوكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

رنا سرحان (بيروت)

استعادت المصممة جمانة الحايك مفاهيم الأناقة الملوكية التي توّجت حفلات الزفاف الأسطورية في أزمان غابرة، وصممتها بطريقة عصرية، حيث زاوجت بين إيقاعات الزمن الماضي، والرؤية المستقبلية لعروس القرن الواحد والعشرين.

وجسّدت الحايك في مجموعتها الأخيرة من أثواب الزفاف الأناقة العابرة للزمن، عبر باقة من الرسوم، التي أضاءت تصاميم تلألأت فيها بأحجار الـ «شواروفسكي»، ورسمت لوحات فنية بتطريز نافر، شكلت في كل فستان حكاية من حكايات التجربة الإنسانية.

واقتبست جمانة، صاحبة دار «سارة»، المجموعة من عصور فاخرة، وكأنها استحضرت العصر «الفيكتوري الحديث»، ووضعت عليه لمسات خاصة لسحر أنثوي خلاب، عبر ظلال لونية تخطف الأنفاس، فاستخدمت المواد الخام المطعمة بكريستال شواروفسكي‏‭ ‬.‭

ولم تتخط الخصوصية التي أبرزتها جمانة في التصاميم فكرة حفل الزفاف كمساحة للظهور العام، بل حفرت في الذاكرة مشهدياته الفنية، كما كان الأمر عليه في ثقافة الأفراح اليونانية. فقد فاضت الفساتين السبعة أنوثة بأقمشة «التول» والـ «غيبير» و«الدانتيل». وبينما توحدت الموديلات في القصات التي تظهر جمال الجسم في المنطقة العلوية، تميزت المساحات الرحبة المنبثقة عن الفستان في أسفله بطابعها الفريد، حيث تعددت الهوية الفنية للتصاميم من خلال التطريز الفني يدوياً.

واستعملت الحايك في مجموعتها جميع أنواع الأقمشة الفاخرة، مثل الحرير والدانتيل والتفتا، وكل الأقمشة الخاصة بالحفلات، كما اهتمت باستخدام الأقمشة ذات الجودة العالية والمستوردة من أشهر المصانع المتخصصة في إيطاليا، وفرنسا، مثل يعقوب شليفر، وفيلي سويسلي، ودوناتيللي سولستي، والجاكار الإيطالي. فيما تزينت الفساتين بالإكسسوارات والأحجار الفاخرة التي ينتجها معملها في بيروت، مؤكدة أنها تستخدم أحجار «الشواروفسكي»، وتعتمد على الجودة والنوعية الفاخرة.

رؤية خاصة

تؤكد المصممة جمانة الحايك أنه ليس من معيار محدد للموضة، موضحة أن المصمم لا يتنبأ بالموضة إنما يتخيلها. لذا هي لا تعترف بموضة الموسم لأثواب الزفاف، بل تهتم بفستان العروس الأبيض، انطلاقاً من فكرة أنه يرمز للنقاء، بينما ترمز الطرحة إلى الطهارة، وحتى الورد الذي تمسكه العروس له أيضاً رمزيته. وتميل الحايك لأن يكون فستان العروس واسعاً ليعطيها شعور العروس «الحالمة»، معتبرة أن الفستان الضيق يمكن ارتداؤه بأي وقت وأي مناسبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا