• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال اجتماع الحوار الاستراتيجي...

وزراء خارجية التعاون وروسيا يتفقون على استمرار التعاون في مختلف القضايا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

موسكو (د ب أ)

اتفق وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وروسيا الاتحادية خلال الاجتماع الوزاري المشترك الرابع للحوار الاستراتيجي بين الجانبين اليوم في العاصمة الروسية موسكو على استمرار التعاون في مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتعزيز التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وترأس الاجتماع من جانب روسيا الاتحادية سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية وترأس جانب مجلس التعاون عادل بن أحمد الجبير وزير الخارجية السعودي رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وتراس وفد الدولة معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية. وشارك في الاجتماع أصحاب المعالي وزراء الخارجية بدول مجلس التعاون ومعالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون.

وبحسب البيان المشترك الصادر في نهاية الاجتماع، فقد أكد الوزراء عزمهم على تطوير وتقوية علاقات الصداقة والتعاون بين الجانبين في كافة المجالات مشيدين بآلية التعاون الحالية في إطار الحوار الاستراتيجي بين روسيا الاتحادية ومجلس التعاون بهذا الشأن.

وحول التحديات الإقليمية والدولية، شدد الوزراء على أن العلاقات بين الدول يجب أن تكون مبنية على مبادئ حسن الجوار والاحترام الكامل لسيادة الدول واستقلالها وسلامة أراضيها وفقا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ومواجهة التحديات والأزمات من خلال الوسائل السلمية في إطار حوار وطني شامل.

وأكد الوزراء اتفاقهم على مكافحة الارهاب والعمل معا لمنع ودحر الأعمال الارهابية من خلال التعاون الدولي والاعتراف الكامل بالدور المركزي الذي تلعبه الأمم المتحدة وفقا لميثاقها من خلال التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن وإستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب ودعم جهود مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ولجنة الأمم المتحدة لمكافحة الارهاب واعتماد اتفاقية شاملة بشأن الارهاب الدولي في أقرب وقت ممكن.

ودان الوزراء الارهاب بكافة أشكاله ومظاهره وأكدوا على أن أي أعمال ارهابية ما هي إلا أعمال إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها ورفضوا ربط الإرهاب بأي دين أو ثقافة أو مجموعة عرقية مشددين على ضرورة تضافر الجهود الاقليمية والدولية لمكافحة الارهاب ولمعالجة العوامل المؤدية إلى انتشاره والقضاء على مصادره أو أي نوع من الدعم للإرهاب والتطرف العنيف بما في ذلك تمويلهما فضلا عن مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود.

ورحب الوزراء بتأسيس التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب كما دعموا التنسيق بين روسيا الاتحادية والتحالف الدولي لمحاربة داعش الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية كما رحبوا بالمبادرة التي طرحها رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين لتشكيل جبهة لمكافحة الارهاب واسعة النطاق على أساس المعايير القانونية الدولية وميثاق الأمم المتحدة والعمل بموجب الإتفاق والتنسيق الوثيق مع الدول الإقليمية التي تتحمل العبء الأكبر في مقاومة الارهابيين والمتطرفين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا