• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

مكتب تصنيف المقاولين ينظم لقاءً للاستشاريين في العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) - نظم مكتب تصنيف المقاولين والاستشاريين وقيد المهندسين بدائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، لقاءً مفتوحاً بمقر الدائرة في مدينة العين مع ممثلي عدد من المكاتب الاستشارية الهندسية العاملة في المدينة، بحسب بيان صحفي أمس.

وجرى خلال اللقاء بحث أهم المعوقات والتحديات التي تواجه المكاتب الاستشارية الهندسية العاملة في مدينة العين، والوقوف على استعداداتها للتصنيف بعد مرور أكثر من عام على تطبيق اللوائح الجديدة لأنظمة تصنيف الاستشاريين التي حددت وبشكل واضح خطوات التصنيف التي تعتمد على الخبرات العملية والمقدرة المالية والفنية وفق معايير وضوابط أساسية.

ووفقاً للبيان، استعرض الاجتماع شروط ومتطلبات تصنيف النظام رقم 1 لعام 2009 الخاص بتصنيف الاستشاريين، وكذلك التعديلات المقترحة التي من المقرر أن يتم رفعها إلى أصحاب القرار لاعتمادها، إضافة إلى بعض الإحصاءات عن أعداد المكاتب المصنفة وغير المصنفة.

وتشير الإحصاءات إلى أن عدد المكاتب الاستشارية الهندسية المصنفة في مدينة العين خلال عام 2011 بلغ 10 مكاتب، فيما بلغ عدد مكاتب الاستشارات الهندسية المسجلة والفعالة في مدينة العين 118 مكتباً بنهاية العام الماضي. وأكد المهندس أحمد عبدالرحمن البركاني مدير مكتب تصنيف المقاولين، أن فترة السماح المحددة لمكاتب الاستشارات الهندسية غير المصنفة ستنقضي بتاريخ 21 نوفمبر 2012، حيث سيتم فقط استقبال معاملات التصنيف بعد هذا التاريخ.

ودعا جميع شركات المقاولات ومكاتب الاستشاريين إلى البدء بإجراءات التصنيف، حسب اللوائح والأنظمة الجديدة بما يمكنها من ممارسة أنشطتها وأعمالها على مستوى إمارة أبوظبي.

وقال المهندس البركاني، إن تطبيق أنظمة التصنيف الجديدة أسهم في إجراء العديد من التعديلات لأوضاع شركات المقاولات ومكاتب الاستشارات الهندسية بما ينسجم والتغييرات الفنية والقانونية والإجرائية للمرحلة المقبلة، والتي من المنتظر أن تشهد استمراراً في التطور والامتداد العمراني في مختلف مناطق ومدن الإمارة. وأضاف البركاني أن معدل عدد المكاتب الاستشارية المسجلة في العين حتى نهاية عام 2011 دليل على ارتفاع مؤشر النمو الاقتصادي في المدينة ومدى توافر المناخ الاقتصادي السليم مما يعكس مدى نجاح حكومة إمارة أبوظبي في استقطاب الشركات والاستثمارات إلى الإمارة، خاصة في قطاع الاستشارات الهندسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا