• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر: شركات الطيران.. منافسة متجددة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

الاتحاد

‎شركات الطيران.. منافسة متجددة

‎يرى د.محمد العسومي أن طيران «الإمارات» و«الاتحاد» ضمن أول 100 شركة عالمية جذباً للموظفين إلى جانب «جوجل» و«آبل»، و«مايكروسوفت»، و«نستله»، ما يعني أن الشركتين تكسبان رهان المنافسة. بعد الانتقادات التي وجهها رئيس شركة طيران «لوفتهانزا» الألمانية العام الماضي لشركات الطيران الخليجية، والتي تراجع عنها لاحقاً، ودعا إلى التعاون بعد أن تبين له عدم صحة ما ذهب إليه من ادعاءات حول حجم الدعم الذي تتلقاه الشركات الخليجية، جاء الهجوم الحاد هذه المرة من الأميركي مدير شركة «دلتا» للطيران «ريتشارد أندرسون»، الذي لم يجد ما يوجهه ضد الشركات الخليجية سوى الربط بصورة مضحكة وهزيلة بين هذه الشركات واعتداءات 11 سبتمبر، مما واجه عدم تصديق حتى من الأميركيين أنفسهم. المسألة الأساسية لا تكمن في الدعم الحكومي، أو الربط مع أحداث معينة، وإنما ترتبط ارتباطاً وثيقاً مع مستجدات العولمة، وانفتاح الأسواق والمنافسة، تلك المبادئ التي أول من تبنتها ودافعت عنها الولايات المتحدة، علماً بأنها أحد أهم أسس الاقتصاد الحر ومؤسسه آدم سميث، عندما قال جملته الشهيرة، والتي أضحت مبدأ من مبادئ الاقتصاد الحر «دعه يعمل.. دعه يمر».

‎تركيا.. هل تحارب «داعش»؟

‎استنتج جوش روجين أنه بالنسبة للأتراك، فإنهم يريدون استراتيجية تشمل محاربة نظام الأسد والتخلص منه، لكن الولايات المتحدة لا تريد ذلك. وقّعت الولايات المتحدة وتركيا الشهر الماضي اتفاقاً لتدريب وتجهيز بعض المتمردين السوريين، بيد أن واشنطن لا تزال غير قادرة على إقناع أنقرة بزيادة التزامها بالقتال ضد تنظيم «داعش». وظلت الولايات المتحدة لعدة أشهر تحاول إقناع تركيا بأن تسمح لقوات التحالف بشن غارات جوية من قاعدة «إنجرليك» الجوية، واستخدام القوات التركية على الأرض في سوريا لمساعدة الضربات الجوية وبذل المزيد من الجهد للحد من تدفق المقاتلين الأجانب من تركيا إلى سوريا. وفي المقابل، تطالب الحكومة التركية بأمرين: «منطقة حظر جوي» لحماية قواتها داخل سوريا وبجهود أكثر تضافرا للإطاحة بالرئيس بشار الأسد. وقد سافر «بوب كروكر» رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إلى تركيا والتقى الرئيس رجب طيب أردوغان. وذكر «كروكر» في تصريحات صحفية أن فشل الإدارة في ضمان التزام أنقرة بقتال «داعش» يعد مشكلة كبيرة. وأضاف «لذلك، فإننا بصدد إنشاء برنامج التدريب والتجهيز هذا، حيث نأخذ الناس خارج البلاد وندربهم لقتال «داعش». وهذا ينقلنا إلى الخطوة الثانية، وهي التوصل لاتفاقٍ ما حول كيفية التعامل مع حلب، وذلك من أجل حَمل تركيا على الاشتراك في القتال بصورة جدية». وتُمنَى قوات المعارضة المعتدلة في حلب بخسائر على ثلاث جبهات وهي «داعش» ونظام الأسد و«جبهة النصرة» التابعة لتنظيم «القاعدة»، أما أكبر جماعة هناك مدعومة من الغرب وهي حركة «حزم»، فقد حلت نفسها يوم الأحد الماضي بعد أن مُنيت بهزائم وحشية وقطع إمدادات الأسلحة عنها من قبل المجتمع الدولي.

‎«نانو» نساء العلم العربيات

‎يقول محمد عارف: إذا كان الجمال، كما يقول الفيلسوف أرسطو، «أعظم تزكية من أي رسالة توصية»، فلا تزكية تضاهي جمال بحوث نساء العلم العربيات في «مؤتمر تقنية النانو» في أبوظبي. عالمة «النانو» أمل الغافري، أول أكاديمي إماراتي على الإطلاق يدخل «معهد مصدر»، الذي يحتل الصدارة في تصنيف الجامعات العربية. حصلت الغافري على الدكتوراه في علوم وهندسة المواد من جامعة بيتسبرغ بالولايات المتحدة، ويكفي لتصور دقة تقنية «النانو» التي تطورها معرفة أن أظافرنا تنمو بمعدل «نانو» كل ثانية. و«حياكة القوة الشمسية في نسيج الحياة» عنوان مقالتها المنشورة بصحيفة «ذا ناشيونال» الإماراتية، وعرضت تطوير فريقها في «معهد مصدر» أنابيب كربونية من مواد عضوية قطرها واحد من المليون من الملمتر، وطولها عشرة من المليون من الملمتر، عالية الكفاءة في تمرير وتحويل إلكترونات الطاقة الشمسية. والكلفة الزهيدة لمواد «النانو»، ومرونتها وشفافيتها، تحدث ثورة في صناعات النوافذ، والطلاء، والستائر، والمعدات التي نرتديها، وما لا حدّ له من تقنيات «تجعل بالإمكان حياكة الطاقة الشمسية في نسيج حياة الناس».

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا