• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الناطق الرسمي باسم ذاكرتها القديمة

متحف عجمان.. حارسها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

عجمان (الاتحاد الثقافي) ـ تعكس المتاحف في كل مدن العالم القيمة الثقافية لبلدانها وتروج لها، وتمنح زوار هذه المدن معلومات مهمة حول السياق التاريخي والاجتماعي الذي يشكل منظومة الحياة في الفترات المبكرة ووصولاً إلى الزمن الراهن.

ويعد متحف عجمان الذي يديره الباحث والمؤرخ علي محمد المطروشي، واحداً من المعالم الأثرية والتاريخية المهمة في دولة الإمارات، منذ أن كان حصناً ومقراً للأسرة الحاكمة في الإمارة، وتم افتتاح المتحف رسمياً في العشرين من شهر مايو عام 1991 بحضور المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي رعى حفل الافتتاح مع صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وعدد من أولياء العهود ونواب الحكام.

توسعة وتجديد

وقامت إدارة متحف عجمان مؤخراً بتوسعة وتجديد قسم الصور الفوتوغرافية الذي بات يشتمل على عدد كبير من الصور التاريخية النادرة، كما ضم القسم الجديد في المتحف العديد من الصور القديمة التي تعود لبداية الأربعينيات، ويظهر فيها المغفور له بإذن الله، الشيخ راشد بن حميد النعيمي وأنجاله في مناسبات خاصة ورسمية، عبرت وبشكل دقيق عن ملامح ذلك الزمن الجميل والمقبل على فترة زاهية من النهضة الشاملة التي تحققت مع ولادة الاتحاد وما زالت وتيرتها المتسارعة مستمرة إلى أيامنا الحاضرة.

ومتحف عجمان هو هدية لا تقدر بثمن قدمها صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان للأجيال الجديدة لأنه بات يقدم لأبناء الإمارات صوراً من واقع الحياة في الماضي.

كما أن مكوناته وأقسامه المختلفة تعرض صيغة بصرية وافتراضية تجسد الظواهر التراثية القديمة في المنطقة، وتتيح فرصة للباحثين كي يتعرفوا على الآثار المكتشفة ونتائج أعمال التنقيب في منطقة «المويهات» بالإمارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف