• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكد أن عجمان كانت ولا تزال فاعلة في الحياة الثقافية

عبد العزيز بن حميد النعيمي: مشهدنا الثقافي حيّ ومتجدد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

كشف الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية، عن أن الدائرة بصدد إنشاء قرية تراثية تمثل مركزاً ثقافياً وتراثياً وسياحياً واقتصادياً في آن قادراً على أن يشكل نقطة جذب استثماري، واستقطاب المثقفين من خلال عدد من المرافق الثقافية من بينها مقهى تراثي وأكشاك وسوق تراثي للمشغولات القديمة والطوابع والعملات. ولفت في حوار خاص لـ”الاتحاد الثقافي” عن أن هذه المشاريع قادرة على جلب عوائد مادية تضمن استدامتها وفي الوقت ذاته تخدم هدف الهوية الوطنية، مؤكداً أن ذلك يتطلب جهداً مخلصاً لإعداد وتأهيل كوادر سياحية مواطنة تعمل في مجال الإرشاد السياحي وتكون أكثر حرصاً من العامل الأجنبي على إبراز الوجه الحضاري والجمالي للمنتجات المعروضة. وأكد على ضرورة الحفاظ على الهويّة الوطنية كجزء من الحفاظ على تراث البلاد، وألمح إلى ضرورة سنّ قوانين خاصة بالتراث والآثار والهوية الوطنية، مشيراً إلى أن ذلك يتطلب تنسيقاً متكاملاً بين كل الهيئات المعنية.

وفيما يلي الحوار مع الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي:

◆ عجمان بتاريخها الثقافي ومؤسساتها الرائدة كان لها إسهام واضح في الثقافة في دولة الإمارات.. كيف ترون هذا الدور؟

◆◆ حضور عجمان فاعل في المشهد الثقافي الإماراتي سواء بمؤسساتها أو برموزها الإبداعية أو بما تقوم به مؤسسات فاعلة على هذا الصعيد، ولعلنا هنا نتوقف عند بعض أسس هذه المؤسسات الثقافية ومنها جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم، ولا يخفى على المثقفين والأدباء والكتاب والمفكرين أن شعراء معروفين على المستويين المحلي والإقليمي، من بينهم الشاعر الراحل راشد الخضر، وكتاب رواية وقصة قصيرة، منهم راشد عبد الله، وناصر جبران وآخرون غيرهم، أصبحوا اليوم مادة أساسية في المكتبة المحلية، ومرجعاً مهماً يعود إليه الباحثون والمتخصصون في دراسة الأجناس الأدبية، كما في الدراسات الإنسانية عموما، لاستكمال معلوماتهم أو توثيقها.

ولا يتوقف عطاء إمارة عجمان عند هذا الحد، ذلك أن لها، على أصعدة المسرح والموسيقى والنشاط النغمي الحديث والتراثي، باعا يعرفه المعنيون الثقات في مثل هذه الأنشطة البصرية والسمعية.

ولعلنا نذكر ــ على سبيل المثال لا الحصر ــ المهرجان الأدبي المرموق الذي أقيم في عجمان مساء الرابع من مايو عام 1960، فقد كان من بين فعالياته عرض مسرحية وطنية حول نضال الشعب الجزائري الشقيق، قام بأداء أدوارها تلامذة الصف الأول الابتدائي، وشهدها مدير معارف البحرين في حينه الأستاذ أحمد العمران، الذي أشاد بأبناء الإمارة وهذا مسجل في بحوث ودراسات معتبرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف