• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

سكان المفرق يطالبون بضرورة إيجاد حلول لها حفاظا على السلامة العامة

شكاوى من وجود بركة مائية تجمع مخلفات ضارة بالمفرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

حمد الكعبي (أبوظبي)

شكا عدد من سكان منطقة المفرق شرق 1 من وجود بركة مائية تزيد مساحتها على 100 متر مربع، وتعد مرتعا للمخلفات والأوساخ وتقع بالقرب من البيوت السكنية على مسافة تقدر 20 متر من أقرب منزل لها.

وقال أحد السكان الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن البركة المائية تشكل خطراً على صحة وسلامة السكان، ومكان غير آمن خوفا من وقوع أحد الأطفال في تلك البركة، التي صارت وفي فترة وجيزة مجمعا للأوساخ والمخلفات المنطقة، بالإضافة إلى كمية الحشرات الطائرة التي وجدت من تلك البركة بيئة ملائمة لتكاثرها وانتشارها في المنطقة.

وأفاد بأن الجهات المعنية كبلدية مدينة أبوظبي، تركت الوضع كما هو عليه، فلا هناك حلول ولا تدخل لحل مشكلة "البركة" بالرغم من تشديدهم وحرصهم على المخالفات الأخرى التي يتسبب بها بعض السكان في البيوت وغيرها، مشيرا إلى مراقبي البلدية وغيرهم يعبرون يوميا في المنطقة للتدقيق في المخالفات الأخرى، ولكنهم لم يهتموا بمشكلة "البركة".

ومن جهته قال سالم سعيد إن البركة تشكل خطورة بالغة على السكان وذلك بسبب المخلفات والأعشاب الضارة التي تنبت في البركة كما تعد منطقة جاذبة للحشرات وتكاثرها بسبب وجود المياه الراكدة لفترات طويلة، مطالبا بضرورة التدخل وحل المشكلة عن طريق سحب المياه أو ردم البركة حتى لا تزيد عواقبها الغير متوقعة، ودعا إلى ضرورة وضع لافتات وحواجز عليها لحين وضع حلول دائمة لها.

ومن جهته قال محمد علي إن المشكلة تتفاقم في حال تم إهمال البركة نظرا لاقترابها من المساكن الشعبية في المنطقة، وأشار قائلا: "قد تكون البركة غير عميقة ولكنها خطيرة نظرا لمساهمتها في نشر الأوبئة والأمراض بسبب زيادة نسبة الحشرات الطائرة والبعوض في المنطقة بسبب وجود مياه راكدة" .

وشدد على ضرورة الاهتمام من قبل الجهات المعنية بمشكلة البركة وسرعة التدخل لإيجاد الحلول اللازمة حتى لا تزيد المشكلة بسبب الإهمال أو التقصير، مطالبا بضرورة إزالة النباتات والحشائش الغير مرغوب فيها والتي تنتشر بصورة كبيرة في المنطقة بسبب وجود المياه.

وقال مصدر في بلدية مدينة أبوظبي أن تشكل المياه في بعض المناطق ينتج عن ارتفاع منسوب مياه الجوفية إلى سطح الأرض في بعض المناطق التي تحدث فيها بعض أنواع الأعمال الإنشائية والحفريات وأعمال الطرق، وأشار إلى أن البلدية تدرس الحلول الجذرية لإنهاء المشكلة وستقوم بوضع الحلول الفورية حتى لا تسبب أية مشاكل تذكر.

     
 

الله كريم

هناك برك أخرى أيضا في نفس المنطقة ولا حياة لمن تنادي

أحمد البريكي | 2012-03-04

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا