• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التواصل عبر العصور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

تمضي الحياه وتتنوع وسائل الاتصال بين سكان الأرض من الإنس. نمت وتطورت قنوات الاتصال بشكل موازٍ مع النمو العلمي في الحضارات الإنسانية على مر العصور، فأخذت وسائل التواصل تتنوع يوماً بعد يوم لتضاف قنوات وأدوات تواصل جديدة أخرى على التي سبقتها من دون إلغاء وسيلة سابقة. فتنوعت أدوات الاتصال ووسائلها لتسهل عملية الاتصال بين سكان الأرض.

وفي حالة من التأمل الفكري ممزوجة بخبرات عمليه عاصرتها، ومشاهدات تاريخية وقفت على أطلالها، تتلاعب أصابعي على لوحة الكتابة الإلكترونية لأدون طرحاً جديداً فرضه علينا جبروت قنوات التواصل الاجتماعي، لنضع أخلاقيات وأعرافاً لمستخدميها.

فمنذ أن نزل الإنسان على الأرض كانت هناك آداب وأخلاقيات في استخدام قنوات الاتصال المتوافرة في كل حقبة زمنية، هذه الآداب تفرضها أعراف المجتمع وسلوكياتهم ومعتقداتهم واحترامهم للمشاعر الإنسانية.

فمبدأ الإنسان في ابتكار واكتشاف واختراع أدوات ووسائل جديدة للاتصال يأتي من باب تقوية تأثير الوسيلة وإيصالها للرسالة بصورك أسرع وأوضح.

في حقيقة علمية إنسانية نجد أن وسائل الاتصال تتجه نحو الأمام وترتفع بقوتها بشكل متنامٍ من دون توقف، ويقابلها هبوط مستمر ومتوازٍ في احترام الآخر  وفي أخلاقيات تسخيرهم لهذه الوسائل.

فهذه المفارقة تدعونا للاستنتاج أن كلما زادت قوة التواصل وتنوعت أساليبه كلما قلت أخلاقيات الاتصال بين البشر، وقللت حدود الاحترام، وزادت الحياة تعقيداً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا