• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ألبانيا وبريطانيا تعتقلان 11 مشتبهاً به بدعم الإرهاب في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

تيرانا، لندن (وكالات) - أعلن مكتب الادعاء العام الألباني، في بيان رسمي، أن شرطة ألبانيا اعتقلت أمس 7 أشخاص للاشتباه بتورطهم في أعمال إرهابية متعلقة بسوريا من بينها تجنيد وتدريب مقاتلين متطوعين للتوجه الى ذلك البلد، كما صادرت كمية كبيرة من الذخيرة خلال جملة أمنية في العاصمة تيرانا ومدن أُخرى بحسب ما أفاد مكتب الادعاء في بيان.

إلى ذلك، ذكرت الإذاعة البريطانية أن الشرطة اعتقلت أمس 3 شبان وشابة واحدة في مدينة مانشيستر شمال غربي بريطانيا للاشتباه بتورّطهم بنشاطات إرهابية في سوريا. وباشرت وحدة مكافحة الإرهاب هناك استجوابهم. وأضافت أن شرطة مانشستر تفتش عدداً من المنازل بعد اعتقالها الأربعة بشبهة الإعداد لأعمال الإرهاب أو التحريض عليها، أو دعم القتال في مناطق الحرب.

ونسبت إلى قائد وحدة مكافحة الإرهاب في شمال غرب بريطانيا توني مول قوله: «إن العملية جارية منذ الخريف الماضي رداً على تزايد عدد الأفراد، الذين يسافرون من مناطق شمال غرب بريطانيا إلى ساحات القتال في سوريا، وهناك خطر حقيقي بأنهم يمكن أن يشكلوا تهديداً على مجتمعاتنا عند عودتهم إلى المملكة المتحدة».

في غضون ذلك، قالت ساعدة قائد شرطة لندن كريسيدا ديك، في تصريح نشرته صحيفة «تايمز» البريطانية، إن عائلات مسلمة أصبحت تزوّد الشرطة البريطانية بالمعلومات لتجنب رؤية أبنائها يذهبون للقتال في سوريا بجانب جماعات معارضة مرتبطة بتنظيم «القاعدة»، بعد تبنّي الشرطة نهجاً أقل صرامة في مجال مكافحة الإرهاب.

وأوضحت: «حصلنا على الكثير من المعلومات من أسر تتصل بنا للإعراب عن قلقها من احتمال سفر أخ أو أبن أو شقيقة أو صديق للمشاركة في القتال في سوريا، بعد أن أصبحت وحدات مكافحة الإرهاب لدينا أكثر تناغماً في التعامل مع الجاليات التي تخدمها». وأضافت: «نحن نعمل بشكل فعّال مع تلك الأسر، على الرغم من أن المسألة معقدة جداً وخاصة إذا نتج عنها اعتقال أحد أفرادها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا