• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقتل صحفي سويدي بالرصاص في وسط كابول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

كابول (أ ف ب) - قُتل الصحفي البريطاني- السويدي نيلس هورنس صباح أمس في وسط العاصمة الأفغانية كابول، حين أطلق مسلح عليه رصاصة أصابته في الرأس لدوافع ما زالت مجهولة، بحسب مصادر متطابقة.

وصرح سفير السويد في أفغانستان بيتر سيمنيبي «تلقينا للتو تأكيداً أن نيلس هورنر مراسل الإذاعة السويدية العامة قُتل بالرصاص في كابول صباح اليوم».

وأوضح سيمنيبي أن القتيل يحمل الجنسية البريطانية السويدية، وأن عائلته «أُعلمت» بالخبر.

كما أكدت الخارجية السويدية في ستوكهولم مقتل «مواطن سويدي». ووقع الهجوم قبل الظهر في حي وزير أكبر خان الثري الذي كان هادئاً حتى الهجوم في 17 يناير على «مطعم لبنان» الذي يرتاده أجانب والذي سبق أن استهدفه هجوم دام شنته مجموعة انتحارية من حركة طالبان في يناير، وأوقع 21 قتيلاً بينهم 13 أجنبياً.

وصرح شاهد رفض الكشف عن اسمه «سمعت طلقة نارية ورأيت الرجل يقع» موضحا أن المهاجم الذي كان برفقة رجل آخر هو شريكه على الأرجح لاذ بالفرار.

كما أكد طبيب في قسم طوارئ في العاصمة الأفغانية رفض الكشف عن اسمه، لاحقاً «إحضار جثة أجنبي صباح اليوم إلى قسم الطوارئ».

وأغلقت قوى الأمن الأفغانية التي شملت عناصر من الاستخبارات ساحة الجريمة، حيث ما زالت الدماء بادية على الرصيف.

ومع انتصاف النهار لم يتبن أي طرف الهجوم، فيما أكدت طالبان التي اتصلت بها فرانس برس ألا علاقة لها بالعملية. وأكد المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد «تحققنا من الأمر مع مقاتلينا، ليسوا ضالعين».

وجرت عملية القتل هذه وسط مناخ عنف مستمر في أفغانستان، حيث ما زالت طالبان التي طردت من السلطة في 2001 تشن تمرداً دامياً، على الرغم من تدخل عسكري غربي بدأ قبل 12 عاماً. كما أتت قبل أقل من شهر على الانتخابات الرئاسية في أفغانستان في 5 أبريل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا