• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

تعزيز التعاون بين شرطة دبي و «الجمارك» و«الموانئ» للحد من مخاطر الألعاب النارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

دبي(الاتحاد)- استقبل اللواء محمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، في مكتبه، وفداً من القيادة العامة لشرطة دبي، ودائرة الجمارك في قرية الشحن بمطار دبي الدولي، ومطار آل مكتوم، وميناء جبل علي.

وجرى خلال اللقاء الذي حضره العقيد خليل البشري، مدير إدارة أمن المتفجرات، الاتفاق على التنسيق بين كافة اللجان المتعاملة في مجال نقل المتفجرات، والإسراع في تسليم الألعاب النارية المصادرة حتى تقوم الجهة المختصة بإتلافها.

وأكد اللواء المنصوري أن شرطة دبي حريصة كل الحرص على بسط الأمن وتنفيذ القانون ومنع إقلاق السكينة العامة، والعمل جاهدة بالتعاون مع جميع الجهات والمؤسسات الحكومية في الدولة على منع انتشار ظاهرة الألعاب النارية التي تعد أحد مصادر الفوضى وانتشار الحرائق التي تضر بالبيئة والاقتصاد، وتسبب عاهات مستديمة وتشوهات جسيمة خاصةً لدى فئة الأطفال.

وأوضح أن القيادة العامة وعلى رأسها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، تسعى جاهدة للحد من ظاهرة الألعاب النارية، ولذلك بادرت منذ أعوام بإطلاق حملات التوعية بمخاطرها وقامت بمصادرة المضبوطات وإحالة المخالفين للجهات القانونية المختصة، وطالب بتشديد الرقابة وتوحيد الجهود في جميع المؤسسات الأمنية بالدولة، مثل الجمارك والمنافذ البرية والبحرية للعمل على منع دخول هذه المواد الخطرة، والتي تدخل في كثير من الأحيان بطريقة غير شرعية وذلك بأسماء غير الأسماء التي تحويها» الكاونترات».

كما وطالب اللواء المنصوري بتطبيق عقوبات رادعة على المخالفين كون العقوبات الحالية تتمثل في مصادرة المضبوطات وتحرير المخالفات، وهي لا تمثل رادعاً حقيقياً، ولا تتناسب مع حجم الأخطار الذي تسببه هذه الألعاب الخطرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا