• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م
  06:36     التحقيق السويسري: الاستماع إلى الخليفي في 25 اكتوبر     

في محاضرة بمركز الخليج للدراسات

ميثاء الشامسي تدعو إلى تدريس ثقافة التميز في المدارس والجامعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

الشارقة (وام)- قالت الدكتورة ميثاء سالم الشامسي، وزير دولة، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة صندوق الزواج، أن التميز منهج حياة للأشخاص، يجب أن ينبع من داخلهم، ويجب أن يتوافر فيه منهاج إداري، يساهم في تحقيق التميز بالنسبة للمؤسسات.

وأضافت في محاضرة نظمها مركز الخليج للدراسات مساء أمس بعنوان “التميز هدف أو منهج؟” أن اختيار العنوان جاء نتيجة أن هناك سباقاً في الوقت الحالي نحو التميز في المؤسسات الحكومية قبل الخاصة.

وأشادت بتوجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في إدارته للحكومة الاتحادية، لأنه جعل التميز غير مقتصر على مؤسسات القطاع الخاص لرغبتها في الحفاظ على مراكزها المتقدمة، حيث وضعت منهجيات للارتقاء بأداء موظفيها.

ورأت أن التميز عبارة عن مكونات تنطلق من داخل الإنسان، مشيرة إلى أن ثقافة التميز هي عبارة عن طريق حياة لمجموعة من البشر، تشمل عاداتهم وقيمهم وطريقة تفكيرهم وسلوكهم.

وشددت على ضرورة تدريس ثقافة التميز بين طلاب المدارس والجامعات، مشيرة إلى أن الكثير من المؤسسات تلجأ إلى شركات متخصصة لتحقيق نقاط التميز للحصول على جوائزها، مؤكدة أن ذلك لا يعتبر إنجازاً للمؤسسة لها ولا للعاملين فيها.

كما شددت على المبادئ الإسلامية التي تشير للتميز وتكريس المسؤولية واستغلال العقل والتفكير والعمل بجهد كبير، مؤكدة أهمية استثمار مواطن القوة لدى الفرد والتخلص من مواطن الضعف.

ونوهت الشامسي إلى مقومات التميز التي تتمثل في القدرات العقلية والفكرية للشخص، والذكاء العاطفي، والبيئة الداعمة له، واستغلال الموهبة والفرصة، وكذلك التفكير النقدي، مشيرة إلى ضرورة أن تتوافر لدى الأشخاص القدرة على التحليل النقدي في حياتهم العملية.

وتناولت الشامسي مجموعة من القضايا ذات العلاقة بالتميز، منها ضرورة اختيار التخصص المناسب، والتواصل والترابط مع الآخرين، وتنمية العلاقات العامة معهم، والتحفيز الداخلي، والتألق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا