• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نتنياهو أمام الكونجرس: الاتفاق لن يمنع طهران من «النووي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

واشنطن (وكالات)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس أمام الكونجرس الأميركي أن الاتفاق الذي يجري بحثه بين طهران والقوى الكبرى لن يمنع إيران من امتلاك سلاح ذري. وألقى نتنياهو خطابه الحماسي أمام الكونجرس فيما كان وزير الخارجية الأميركي جون كيري يجري محادثات نووية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في سويسرا بهدف التوصل إلى اتفاق قبل مهلة 31 مارس.

وقال نتنياهو الذي صفق له أعضاء الكونجرس بحرارة «النظام الإيراني يشكل تهديدا كبيرا لإسرائيل وللسلام في العالم بأسره». واعتبر أن الاتفاق الذي يجري التفاوض عليه سيترك إيران مع برنامج نووي «واسع النطاق» ولن يمنعها من امتلاك القنبلة الذرية، وسيؤدي إلى سباق على الأسلحة النووية في المنطقة، ووصف الاتفاق بأنه «سيء جدا» ومن الأفضل عدم إبرامه.

وقال «يمكن تقليص برنامج إيران النووي إلى مستوى أقل كثيرا من العرض الحالي من خلال مواصلة الضغط على نظام ضعيف جدا خاصة في ظل الانهيار في أسعار النفط مؤخرا».

وقال إن أي اتفاق ينبغي أن يطلب من إيران «وقف عدوانها على جيرانها ودعمها للإرهاب على مستوى العالم وتهديداتها لإسرائيل قبل إزالة أي قيود».

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية إن نتنياهو لم يقدم في كلمته بديلا للمحادثات النووية. وقال «المطالبة ببساطة بأن تستسلم إيران تماما ليست خطة ولن تدعمنا أي دولة في هذا الموقف.. لم يقدم رئيس الوزراء خطة عمل ملموسة».

وحول الجدل الكبير الذي أثاره خطابه أمام الكونجرس بسبب عدم إبلاغ الرئاسة الأميركية به مسبقا، شدد نتنياهو على أن كلمته ليست سياسية. وقاطع الجلسة حوالى 50 عضوا ديموقراطيا. لكن العديد من الأعضاء من الحزبين الجمهوري والديموقراطي حضروا.

وفي مستهل كلمته وجه نتنياهو تحية لأوباما. وقال «أعلم أن خطابي أثار الكثير من الجدل وأنا آسف بشدة لأن البعض يعتبرون حضوري إلى هنا أمرا سياسيا». حضر نتنياهو إلى الكونجرس بدعوة من الرئيس الجمهوري لمجلس النواب جون باينر، في بادرة اتخذت بدون استشارة إدارة أوباما مما أثار غضب البيت الأبيض.

وسعى أوباما إلى التهوين من شأن الخلاف حول كلمة نتنياهو في الكونجرس، قائلاً : إن الخلاف ليس شخصياً، وإنه سيجتمع مع نتانياهو مرة أخرى إذا فاز في الانتخابات الإسرائيلية في 17 مارس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا