• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

إصابة 16 جندياً بمعارك في زنجبار وانفجارات تهز «الأمن المركزي» في المكلا

4 قتلى بهجوم انتحاري على قاعدة عسكرية يمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

عقيل الحلالي، وكالات

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن مفجرين انتحاريين قادا سيارة محملة بالمتفجرات إلى قاعدة للجيش اليمني في محافظة البيضاء بجنوب البلاد أمس، مما أسفر عن مقتل جندي في هجوم أعلنت “القاعدة” مسؤوليتها عنه. وقتل جندي آخر في واحد من انفجارين استهدفا مبنى لقوات الأمن المركزي في بلدة المكلا الساحلية في جنوب البلاد، حيث قتل 26 شخصاً على الأقل قبل أسبوع. وقالت السلطات إنها اعتقلت عدداً من الأشخاص.

وقع الهجوم في البيضاء، والذي استهدف ثكنات قوات الحرس الجمهوري، بعد أيام من إعلان وزارة الداخلية أن لديها معلومات بشأن مؤامرة للقاعدة لنسف ما يصل إلى ثماني سيارات في العاصمة صنعاء ومدينة عدن الساحلية. وقال موقع للمعارضة إن الانفجار كان قوياً جداً، ووقع في دار النصر، وهي موقع عسكري للحرس الجمهوري. وأضاف الموقع أن سكان البلدة أفزعتهم قوة الانفجار الذي شعروا به على بعد كيلومترين، وألحق أضراراً بعشرات المنازل المجاورة، وهشم نوافذها.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى “رويترز” أعلنت القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت إنه انتقام من الجرائم التي ارتكبها الحرس الجمهوري.

وقالت الوزارة على موقعها الإلكتروني إن الهجوم في محافظة البيضاء وقع عند الفجر. وانحت باللائمة في الانفجار على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وذكر شهود عيان أن الهجوم دمر مبنى من ثلاث طبقات. وقالت مصادر عسكرية إن الهجوم الذي وقع عند السادسة صباحاً شنته “مجموعة من المسلحين”، تبادلت إطلاق النار مع أفراد الحرس الجمهوري الذي يقوده نجل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وقالت وزارة الداخلية في موقعها على الإنترنت إنه جرى استهداف خط لأنابيب النفط مرة أخرى في وقت متأخر من مساء أمس الأول بمحافظة مأرب المنتجة للنفط شرقي صنعاء بعد توقفه عن نقل النفط جراء هجوم سابق. وأضافت أن انفجاراً أصاب خط الأنابيب في منطقة صرواح، وأنها اعتقلت أحد المشتبه بهم. ... المزيد