• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وصول 20 سورياً هاربين من «داعش»

مقتل جندي ومتطرف مطلوب بمداهمة في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

بيروت (وكالات)

قتل جندي لبناني ومتطرف مطلوب متهم بالمشاركة في كمين مسلح استهدف الجيش اللبناني العام الماضي، خلال مداهمة نفذها الجيش فجر أمس في عكار شمال لبنان، في حين استهدف الجيش اللبناني ظهرا تحركات للمسلحين في منطقة جرود رأس بعلبك شرق لبنان، كما اغتيل شقيق زعيم علوي بارز في الكويخات بمنطقة عكار.

وقال بيان صادر عن المؤسسة العسكرية في لبنان أمس، إن «الجيش اللبناني قام بمداهمة مكان وجود المطلوب الفار عبد الرحمن أحمد تامر في بلدة بحنين-عكار»، مضيفا أن «المتطرف المطلوب بادر إلى إطلاق النار على الدورية من سلاح حربي، مما أسفر عن مقتل أحد العسكريين، وقد رد عناصر الدورية على النار بالمثل فقتلت المطلوب».

وذكر البيان أن تامر ينتمي إلى «مجموعة إرهابية» نفذت كميناً مسلحاً ضد دورية من الجيش في محلة ضهور المحمرة-المنية القريبة من مدينة طرابلس شمالا في 26 أكتوبر الماضي، وقتل فيه 4 عسكريين بينهم ضابطان. وأعلن الجيش أن الجندي الذي قتل في مداهمة أمس يدعى محمد حسين وعمره 32 عاما.

وذكرت وكالة الإعلام الرسمية أن الجيش قام عقب المداهمة بتسيير دوريات قرب مكان الحادث وبتمشيط البساتين والمنازل المجاورة وإقامة حواجز ثابتة للتدقيق في الأوراق الثبوتية للسيارات والمارة «كونه ما زال هناك عدد من المطلوبين المتوارين عن الأنظار».وجرت مداهمة الجيش اللبناني أمس بعد ساعات من قيام مسلحين مجهولين باغتيال شقيق زعيم أبرز حزب ممثل للعلويين في لبنان، عندما أطلقوا النار عليه خلال مروره في سيارته في قرية سنية في عكار، بحسب ما ذكر مصدر أمني وآخر في الحزب العربي الديمقراطي.

وقال المصدر الأمني «توفي بدر عيد، شقيق النائب السابق ومؤسس الحزب العربي الديمقراطي علي عيد، متأثرا بجروح أصيب بها لدى إطلاق النار عليه من مجهولين خلال مروره بسيارته في بلدة الكويخات ذات الغالبية السنية في منطقة عكار».

إلى ذلك ذكرت تقارير لبنانية أن الجيش اللبناني استهدف ظهر أمس تحركات للمسلحين في منطقة جرود رأس بعلبك شرق لبنان. وأوضحت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية، أن الجيش استهدف قبل ظهر أمس بالمدفعية الثقيلة تحركات مشبوهة للمسلحين في جرود رأس بعلبك.

من جهة أخرى وصل إلى لبنان صباح أمس حوالى 20 سوريا آشوريا قادمين من محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا، بعد دخول تنظيم «داعش» إلى قراهم الأسبوع الماضي. وقال القس سرغون زومايا راعي كنيسة مار جرجس للآشوريين شرق بيروت إن الواصلين «من عائلات عدة قدموا من منطقة الخابور في محافظة الحسكة، وتم تأمين مساكن لهم في المنطقة الواقعة في محيط الكنيسة» في سد البوشرية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا