• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«فزاع».. كلمة السر في الانتصارات والإبداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

«فزاع.. كلمة السر في انتصارات الفرسان».. مقولة ترددها جماهير الأهلي في كل المناسبات ومع كل إنجاز يحققه فرسان القلعة الحمراء، واستحق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس النادي الأهلي أن يهديه الأهلاوية كل البطولات، باعتبار سموه الملهم في تحقيق كل إنجازاتهم، حيث ينسب الأهلاوية جميع البطولات التي تحققت في كل الألعاب وليس كرة القدم فقط إلى سموه، الذي اختزل الزمن منذ توليه رئاسة النادي في مارس 2004، وعلى مدار أكثر من 12 عاماً من رئاسته، نجح الفرسان في تحقيق عدد كبير من البطولات المحلية والخارجية.

واعتاد لاعبو الأهلي وجهازهم الفني والإداري وإدارة النادي إهداء سموه كل الألقاب، نظراً لأنه قريب منهم، ودائماً ما يحضر التدريبات، ويلتقي اللاعبين، بل إن سموه اعتاد أن يبعدهم عن أجواء الضجيج والضغط، ويستضيف تدريباتهم في ملعب ند الشبا، من أجل ضمان تركيز الفريق في كل المباريات، وتحفيزهم في كل البطولات، بجانب وجود سموه معهم بصفة دائمة في التدريبات، وهو ما دفع الفريق للوصول إلى نهائي دوري أبطال آسيا الموسم الماضي.

وعلى مدار 12 عاماً، حقق الأهلي العديد من البطولات كالكأس والدوري، وصعد به إلى قمة الهرم الكروي، باللعب في نهائي دوري أبطال آسيا، واعتاد الأهلاوية الوجود في منصات التتويج محلياً وخارجياً في السنوات الأخيرة، بفضل الدعم الكبير من سموه، والذي يعد معيناً لا ينضب، ويفخر الأهلاوية بوجود رئيسهم معهم في كل المحافل، وهو ما يحفزهم على العطاء، ويمثل الدافع المعنوي الكبير. ولم ينس جمهور الفرسان، أن سموه تكفل سفر 400 مشجع إلى الصين، لمساندة الفريق في نهائي البطولة الآسيوية، كما استقبل سموه الفريق بعد عودته على الرغم من عدم الفوز بالكأس والحصول على الوصافة فقط. ويستمد مجلس إدارة النادي الأهلي فكر الإدارة المحترفة والتخطيط السليم من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، من خلال العمل الدؤوب، وحل المشكلات، وتوفير كل أجواء الاستقرار والنجاح، ووجود لاعبين مواطنين على مستوى عالٍ من الكفاءة، ورؤية فنية متميزة، قادت الفريق باقتدار في أصعب المواقف، ومساندة جماهيرية لها الدور الفعال في تحقيق هذا النجاح، ووجود أجانب متميزين، ساهموا بدور حيوي في عزف «نغمة الانتصارات»، وتكاتف وتعاضد نجوم الأجيال السابقة الذين نالوا شرف ارتداء قميص الأهلي، ووقوفهم خلف فريقهم بكل حب وتقدير بشعار اليد الواحدة.

رسم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، طريق الانتصارات للفرسان، وكان بمثابة «الملهم» نحو تحقيق هذا الإنجاز، من خلال مساهمات كثيرة، ودعم ومساندة كبيرين للفريق ولاعبيه، جعلت سموه «المحفز» الأول للفرسان نحو تحقيق هذا المستوى الرائع من التميز والإتقان، والوصول إلى درجة المنافسة في كل البطولات التي شارك فيها الأهلي هذا الموسم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا