• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الاستقبال أكبر مكافأة للأبطال

محمد بن راشد.. دعم دائم من «الفارس الأول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

لم يكن استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لإدارة ولاعبي النادي الأهلي بغريب على سموه، الذي اعتاد أن يستقبلهم مع كل البطولات التي يحققها النادي، وجاء الاستقبال هذه المرة مختلفاً نظراً لأن سموه استقبل أبناء النادي في كرة القدم والسلة، تقديراً لما حققوه على مدار الموسم.

يشرف الأهلي بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي تولى رئاسة النادي الأهلي، من الرعيل الأول لقلعة الفرسان، وحظي النادي برعاية خاصة ودعم لا محدود من قبل سموه باعتباره الرئيس الفخري للنادي، وهو دعم مادي ومعنوي، وهذا ما دفع الفريق وفي مختلف الألعاب إلى حصوله على المراتب الأولى منذ تأسس النادي في سبتمبر عام 1970.

تعود الإنجازات التي حققها النادي الأهلي طوال مسيرته إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، صاحب الأيادي البيضاء ليس فقط على قلعة الفرسان، بل على الرياضة الإماراتية بشكل عام، ودائماً ما يكون سموه في مقدمة المبادرين بتكريم لأصحاب الإنجازات عقب كل بطولة لأي منتخب أو فريق أو لاعب يرفع علم الدولة في المحافل الخليجية والعربية والقارية والعالمية.

وينتظر فرسان الأهلي هذا الاستقبال كل عام، وهو ما يمثل الحافز الأكبر لتحقيق البطولات، على كل الأصعدة، داخلياً وخارجياً، نظراً لأن سموه يمثل القدوة والمثل الأعلى، والرمز ليس فقط للاعبي الأهلي، بل لكل الرياضيين في الدولة.

ويحظى النادي الأهلي بمتابعة دائمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولقد كانت كلماته عند استقباله وفد النادي الذي قدم له كأس رئيس الدولة لكرة القدم موسم 2001 /‏2002، حين قال: «للأهلي معزة خاصة في قلبي» دليلاً على اهتمام سموه بالنادي، ولم يتوقف سموه عن استقبال أبطال الفرسان في كل المناسبات، لدرجة أن الأهلي بات الضيف الدائم في قصر زعبيل وحرص على زيارته سنوياً.

وفي الموسم الماضي، استقبل سموه الفريق بعد حصول النادي على ثلاث بطولات، بفوزه بكأس السوبر وكأس الخليج العربي ودوري الخليج العربي، كما استقبلهم سموه عندما حقق فريق كرة القدم كأس صاحب السمو رئيس الدولة للموسم 2008.

وكانت كلمات سموه هذه المرة نبراساً لكل اللاعبين والإداريين والمدربين وإدارة النادي، حيث حثهم سموه على المثابرة في التدريب والجهوزية التامة بدنياً ومهارياً وفنياً لتسجيل أفضل الإنجازات الكروية خاصة والرياضية عموماً في سجل النادي العريق ورفع علم دولتنا الحبيبة عالياً خفافاً في المهرجانات والبطولات الكروية والرياضية إقليمياً ودولياً وترسيخ سمعة شعبنا وبلادنا الطيبة في الأوساط الرياضية الدولية وغيرها من الفعاليات العالمية.

ويأتي استاد محمد بن راشد، الذي سيقام في موقع نادي دبي الرياضي بمنطقة العوير وتقدر تكلفة المشروع بنحو 3 مليارات درهم وبسعة 60 ألف متفرج ليؤكد استمرار دعم سموه للرياضة والرياضيين، خاصة أن التحفة المعمارية الجديدة ذات تصميم فريد، والذي سيضيف بصمة جمالية جديدة لمدينة دبي، فهو أول ملعب في العالم مرتفع على الأرض، حيث يتخذ الملعب شكل نصف كرة، محمولاً على قواعد، كما يتميز بأنه مكيف الهواء بالكامل ومتوافق مع مواصفات استادات الاتحاد الدولي «الفيفا» وروعي في التصميم تحقيق مختلف عناصر الاستدامة والراحة البيئية الخارجية، حيث ستساعد المتنزهات والمروج والأماكن المظللة والأشجار والماء والرياح في توفير الراحة للمشاة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا