• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أبدى تعاطفاً مع «الرسام»

دل بوسكي: أتمنى إنصاف إنيستا بالكرة الذهبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أكد فيسينتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني، أن أندريس إنيستا نجم البارسا ومنتخب إسبانيا يستحق أن يحصل على الكرة الذهبية قبل نهاية مسيرته، فهو أحد أفضل نجوم الكرة العالمية قياساً بما يقدمه من أداء وما حققه من إنجازات على مدار أكثر من 10 سنوات، ولكنه على الرغم من ذلك لم يحصل أبداً على الكرة الذهبية.

ونقلت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الكتالونية عن إحدى المحطات الإذاعية الإسبانية ما قاله دل بوسكي الذي أبدى تعاطفه الشديد مع إنيستا الملقب بالرسام، حيث أضاف: «لن يكون من العدل أن ينهي إنيستا مسيرته الكروية دون أن يحصل على الكرة الذهبية ولقب أفضل لاعب في العالم، هذا اللاعب لديه سجل رائع على المستويات كافة، أعتقد أن السبب الرئيسي في ذلك أنه جاء في فترة شهدت تألقاً لافتاً لموهبتين مذهلتين، وهما ميسي ورونالدو».

وبالنظر إلى سجل الكرة الذهبية خلال السنوات الماضية، فقد فاز بها ميسي 5 مرات ورونالدو 3 مرات، وعلى الرغم من تألق إنيستا في الفترة ذاتها، فإن «ليو» و«الدون» احتكراها 8 سنوات متصلة، فيما كان أفضل ما حققه إنيستا على صعيد الكرة الذهبية هو الحصول على المركز الثاني عام 2010، والمركز الثالث عام 2012.

إنيستا يستأثر بأنه اللاعب الإسباني الأكثر تتويجاً بالألقاب والبطولات على مدار التاريخ، سواء على مستوى النادي أو المنتخب، كما أنه الأكثر وقوفاً فوق منصات المجد مع البارسا رفقة ميسي ولكل منهما 28 بطولة، وسبق للرسام الحصول على لقب أفضل لاعب في نهائي مونديال 2010، ويورو 2012، ونهائي دوري أبطال 2015، ونهائي كأس الملك 2016، مما يؤكد أنه «رجل المباريات الكبيرة».

وأشار دل بوسكي إلى أن إنييستا هو نجم المباريات الكبيرة، ورجل المواقف الصعبة، وهو ما ظهر بصورة واضحة في نهائي كأس الملك أمام إشبيلية الأحد الماضي، وتابع المدير الفني للمنتخب الإسباني: «إنييستا قدم مباراة رائعة، ونجح في إظهار شخصيته القيادية في أصعب الأوقات، وخاصة عقب طرد ماسكيرانو، ويحسب لإنييستا أنه أخذ فريقه إلى بر الأمان رغم كل الصعوبات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا