• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

«التربية» تؤسس نظاماً جديداً للرقابة على المدارس الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

دينا جوني (دبي) - كشفت وزارة التربية والتعليم عن تصميم وبناء نظام جديد للرقابة على المدارس الحكومية من خلال ربطه بالأدوار الجديدة التي استحدثتها للتوجيه التربوي، في خطوة لتشكيل دائرة محكمة تربط التوجيه والرقابة بالاعتماد الأكاديمي لتحقيق هدف رفع مستوى أداء المدارس والمعلمين والطلبة في الدولة، وذلك وفقاً لجميلة المهيري مديرة إدارة التوجيه والرقابة على المدارس الحكومية في الوزارة.

وأفادت المهيري بأنه تم الانتهاء من وضع أسس نظام رقابة المدارس، الذي يشمل آلية الرقابة على المدارس، ومجالاتها، ومواصفات فرقها، ومهام أعضاء تلك الفرق، والورقيات والسجلات المستخدمة في العملية، وتقارير الأداء، والجداول الزمنية للعملية.

نسخة مطوّرة للتوجيه التربوي

وأوضحت المهيري أن تنفيذ مهام الرقابة سيتم من خلال "فرق الجودة" التي تعتبر "النسخة الجديدة والمطورة" لدور ومهام الموجهين التربويين، مشيرة إلى أن ذلك يأتي في إطار سعي الوزارة لتحديث أدوار التوجيه التربوي بما يعمل على تطوير ورفع مستوى أداء المدرسة، والذي يؤدي بدوره إلى تحسين عملية التعلم والتعليم بشكل أساسي ويصب في عملية تحسين أداء الطلاب.

وقالت إن أبرز مهام فرق التوجيه والرقابة على المدارس الحكومية أو "فرق الجودة" ستكون استخدام الرقابة كأداة للتطوير للأخذ بأيدي المدارس من خلال زيارتها وفق جدولة زمنية معروفة ولأهداف محددة، ومتابعة عمل المدارس والتأكد من توافر كل الإمكانات المادية والمعنوية لمساندة إداراتها في أداء مهامها على أكمل وجه.

وكان معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم قد أعلن في وقت سابق عن توجّه الوزارة إلى إلغاء الدور التقليدي للموجّهين الذي مضى عليه أكثر من 30 عاماً ولم يعد يناسب على الإطلاق عملية التطوير والتحديث التي تنتهجها الوزارة، ولفت إلى أن دور الموجّه يجب أن يكون محصوراً بالرقابة والإشراف على أداء المدرسة بشكل عام وليس التدخّل في صلب اختصاص المعلمين وتحديد مهامهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا