• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حلم الاستراحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

المكسيك (الاتحاد)

نظراً لضيق المساحة المخصصة للرماة للاستراحة فقد أصبحت هذه الأماكن أشبه بلعبة الكراسي الموسيقية، فكل رام يحضر متأخرا إلى الميدان أو يترك مكانه قد لا يجد له مكاناً ليستريح فيه بين الجولات، وهو أمر صعب بسبب ضيق المسافة وصعوبة الحركة.

ولم يكن المنظمون يتوقعون حضور هذا الكم من الرماة، بسبب بعد المسافة والإجراءات المعقدة في مطار أكابولكو، إلا أن الرماة تحاملوا على أنفسهم وتحملوا المشقة من أجل عيون الأولمبياد، فمدينة أكابولكو مسقط رأس ومقر إقامة رئيس الاتحاد الدولي للرماية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا