• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ضبط رجل وامرأة باكستانيين بتهم حجز الحرية وهتك العرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد ) ـ ألقت شرطة الشارقة القبض على رجل وامرأة من الجنسية الباكستانية بعدة تهم تتعلق بحجز حرية إنسان، وهتك العرض للأول، والإدلاء بمعلومات كاذبة لشريكته.

وأفادت الشرطة أنها تلقت بلاغاً هاتفياً ورد إلى غرفة عمليات مركز شرطة كلباء الشامل، من أحد المقيمين يفيد بأنه استيقظ على صراخ امرأة تستغيث، وطرق شديد على باب شقة مجاورة لشقته في البناية التي يسكنها، حيث توجه إلى الشقة المذكورة وحاول معرفة ما يدور بداخلها فأجابته امرأة تفيد بأنها محتجزة منذ خمسة أيام داخل الشقة وتود الخروج إلا أنه عندما رد عليها بأنه سوف يبلغ الشرطة طلبت منه وبدلا من ذلك أن يتصل بصاحب الشقة الذي يستخدم شقته كمكتب مقاولات، والذي أجابه بأنه سوف يحضر على الفور.

وقالت إنه إزاء الشكوك التي ساورته، فقد أبلغ الجار شرطة كلباء، حيث انتقل إلى الموقع فريق من أفراد التحريات والمباحث الجنائية بالمركز، وبعد وصولهم إلى الشقة كان صاحب المكتب ويدعى «ج . ح . أ» باكستاني الجنسية قد وصل إلى المكتب وقام بإخراج المرأة المحتجزة، واصطحابها إلى موقع آخر، حيث تم الاتصال به وطلب حضوره إلى المركز، وبالفعل حضر إلى المركز وبصحبته امرأة من الجنسية الباكستانية. وذكرت الشرطة أنه، وبالتزامن مع وجود الباكستاني وشريكته بالمركز، فقد تمكن فريق من رجال التحريات والمباحث الجنائية من العثور على امرأة من الجنسية الإندونيسية في حالة بكاء تبين أنها المرأة التي كانت محتجزة بالشقة، وأنها كانت تعمل خادمة لدى إحدى الأسر، حيث شجعها صاحب الشقة وشريكته الباكستانية على الهروب من كفيلها ووعداها بتشغيلها بإحدى إمارات الدولة، مقابل راتب مغر إلا أن صاحب الشقة قد قام باحتجازها بعد هروبها.

، وقام بالتحرش بها ومحاولة هتك عرضها عدة مرات. وبمواجهة المذكورين فقد اعترفا بالاتهامات المنسوبة إليهما، وتبين أنهما قاما بتهريب عدد آخر من الخادمات واستغلالهن بصور مختلفة، وبناء على اعترافات المتهمين فقد تم توقيفهما وإحالتهما إلى النيابة العامة تمهيداً لمحاكمتهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض