• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

رئيس بلدية نيويورك يدافع عن مراقبة المسلمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

نيويورك (ا ف ب) - رفض مايكل بلومبرج رئيس بلدية نيويورك، الجمعة، الانتقادات المتعلقة بمراقبة المسلمين من قبل شرطة المدينة حتى في ولاية نيوجرسي التي انبرى حاكمها كريس كريستي إلى الرد عليه بملاحظات جارحة.

وقال بلومبرغ في كلمته الأسبوعية الإذاعية إن “جزءاً من إرهابيي مركز التجارة العالمي الذين قتلوا ثلاثة آلاف شخص تجولوا في نيوجرسي”. وأضاف “القول بضرورة توقف شرطة نيويورك على حدود (الولاية) أمر مثير للسخرية”.

وتفيد معلومات صحفية بأن شرطة نيويورك راقبت في السنوات الأخيرة مساجد ومسلمين في المدينة وفي ضواحيها الشمالية الشرقية، حتى في الجامعات في بنسلفانيا ونيوجرسي وفي ولاية نيويورك وكونكتيكيوت.

ونددت بهذه الممارسات هيئات الدفاع عن الحقوق المدنية. وأكد بلومبرج الجمعة وجود “اتفاق” مع نيوجرسي “للوقاية من الإرهاب”، لكنه أقر بأنه لم يتحدث في الفترة الأخيرة مع حاكم هذه الولاية كريس كريستي ولا مع رئيس بلدية نيوآرك كوري بوكر.

وأضاف إن “ما قمنا به في نيوجرسي يستطيع أن يقوم به أي شخص في البلاد أو في العالم”. وأضاف “اذهبوا إلى اجتماعات مفتوحة مع الناس على مواقع الإنترنت أو شاهدوا ما يحصل فيها”. وكان كريستي انتقد الخميس تصرف شرطة نيويورك “كما لو أن العالم ملك لها”، مشيراً إلى أنها تنسى “الدرس الأساسي المستمد من 11 سبتمبر 2001، أي أن من واجبنا تقاسم المعلومات”. وقال في مؤتمر صحفي إن “ما يقلقني هو أننا لا نتقاسم المعلومات”. وأضاف “لم يكن ممكناً تجنب 11 سبتمبر لأن مختلف أجهزة الشرطة لم تكن تتحدث مع بعضها البعض، كانت تتصرف بطريقة أنانية ومتعجرفة.. لا أريد العودة إلى تلك الحقبة”.