• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

مقتل 5 مسلحين وعسكري بعمليتين منفصلتين

24 جريحاً بهجوم انتحاري في الجزائر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

الجزائر (وكالات) - أصيب أربعة وعشرون شخصا في اعتداء بسيارة مفخخة على فوج الدرك في تمنراست جنوب العاصمة الجزائر. وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة “النهار” الجزائرية الصادرة باللغة العربية ان عشرة من عناصر الدرك و14 مدنيا نقلوا إلى المستشفى، وان بعضا منهم في حالة حرجة، مشيرا إلى أن الانفجار قد مزق منفذ الهجوم. وأعلنت وكالة الأنباء الجزائرية أيضا الاعتداء، لكنها لم تحدد عدد الضحايا. وقال صحفي في وكالة الأنباء الجزائرية إن “تدابير أمنية مشددة” اتخذت في محيط مكان الانفجار.

وأوضح موقع النهار ان الانفجار نفذه انتحاري هجم بسيارته على مقر الدرك واوقع اضرارا مادية كبيرة. وهذه هي المرة الاولى التي يستهدف فيها اعتداء بالمتفجرات هذه المنطقة من الجزائر.

وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية إن انتحاريا كان داخل سيارة دفع رباعي استهدف ثكنة الدرك الواقعة بشارع اهقار بوسط مدينة تمنراست، موضحة أن الانفجار تسبب في إصابة 24 شخصا بينهم مدنيان اثنان وخمسة من جهاز الدفاع المدني والبقية من أفراد الدرك، فيما توفي الانتحاري على الفور.

وأعلنت “الحركة من اجل الوحدة والجهاد” في غرب افريقيا مسؤوليتها في رسالة تلقتها وكالة فرانس برس في مالي عن الهجوم. وقالت الحركة التي ظهرت في 2011 وتنادي بالجهاد في غرب افريقيا، في رسالة خطية مقتضبة، “نبلغكم أننا نقف وراء الانفجار، هذا الصباح في جنوب الجزائر”.

إلى ذلك، أفادت تقارير إخبارية امس بأن خمسة مسلحين وعسكريا واحدا قتلوا في عمليتين منفصلتين شرق الجزائر خلال اليومين الماضيين. وكشفت صحيفة “النهار الجديد” في موقعها الإلكتروني امس أن قوات خاصة للجيش قتلت خلال 48 ساعة الأخيرة في عملية، وصفت بالمهمة، أربعة مسلحين بمنطقة سيدي بوند بجبال شطايبي بأعالي ولاية عنابة، وأشارت الصحيفة إلى العثور على ست حقائب رياضية معبأة بقنابل تقليدية مهيأة للتفجير، بالإضافة إلى أربعة مسدسات حربية. من جهة أخرى قتل مسلح وعسكري وأصيب آخر في اشتباك وقع الخميس بقرية بني ببلدة الأخضرية بولاية البويرة شرق البلاد.