• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تجسيداً لرؤية محمد بن زايد في القمة الحكومية

«أبوظبي للتعليم» يطلق 8 مبادرات للابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

ابراهيم سليم

المبادرات تستهدف جعل مدارس الإمارة حاضنة للمبتكرين واكتشاف المواهب الطلابية إبراهيم سليم (أبوظبي) أطلق مجلس أبوظبي للتعليم، 8 مبادرات تشكل منظومة متكاملة للابتكار، في الإمارة، كحزمة أولى ضمن مقاربة متكاملة تعتمد على إشراك الصناعات المتقدمة، وترسخ ثقافة مجتمعية تبجل المخترع والمبتكر، وتعلي من شأن قيمة المنطق العلمي كوسيلة لتحليل المشكلات وإيجاد الحلول، وتستهدف أن تكون أبوظبي نقطة انطلاق للابتكار، بحيث لا يقتصر أثرها على المجتمع المحلي، وإنما تخدم الإنسانية من خلال التركيز على المبدعين. وأكد «المجلس» رصد الميزانيات المخصصة لتنفيذ هذه المبادرات بشكل عاجل، دون تمييز في وسائل الدعم المقدمة لتحفيز الابتكار، وخلق جيل مبدع. وتشمل المبادرات الثماني التي أعلن عنها في مؤتمر صحفي عقد بمقر المجلس في أبوظبي أمس، مراكز للابتكار، ومسابقة علماؤنا، وأبوظبي تبتكر، وسفير العلوم، وبارومتر الابتكار، والبرمجة لأجل الحياة، وقادة الابتكار، ونوادي الابتكار، ومن المتوقع وستظهر نتائجها خلال الأعوام القادمة. وتستهدف المبادرات جعل مدارس إمارة أبوظبي حاضنة للابتكار والمبتكرين، من خلال اكتشاف المواهب منذ الطفولة المبكرة وخلال مراحل التعليم الأساسي والعالي، وتشمل إشراك القطاع الخاص والصناعات والشركاء الحكوميين والمجتمع في دعم مجتمع المعرفة.وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، «إن القائد المُلهم، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، هو من رسم لنا خريطة المستقبل وحثنا على العمل لمجابهة التحديات التي تواجهنا بعد خمسين سنة، وهو ما أكده سموه خلال كلمته الملهمة في افتتاح القمة الحكومية والتي ذكر فيها أننا لن نستطيع أن نحقق ذلك دون الاستثمار في الإنسان، لاسيما من خلال التعليم والذي يفتح أبواب المستقبل للطلاب ويربطهم بماضيهم وتراثهم الذي يجب ألا ينسوه». تحويل المعارف إلى مورد وأضافت معاليها، خلال المؤتمر الصحفي الذي حضرته قيادات مجلس أبو ظبي لتعليم: «اثبت سموه للعالم كله أن دولة الإمارات العربية المتحدة تسير في ظل رؤية واضحة ومحددة لتحقيق السعادة والرفاهية لمواطنيها وأنها تسعى للمساهمة في الجهد الإنساني، لاكتشاف آفاق جديدة وتحويل المعارف والابتكارات إلى مورد اقتصادي للدولة يضمن لها استدامة التنمية فالسبيل الوحيد لضمان الرخاء هو من خلال الابتكار». وتابعت: «إن محاور الابتكار السبعة التي قدمها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تمثل مرتكزات أساسية لتطوير سياسات التعليم وتوجيهها لدعم الابتكار ولا شك في أنها ستدعم جهود الإمارات في التحول إلى مركز أساسي للمعرفة والابتكار». ترجمة نهج قيادةوأكدت أن مجلس أبوظبي للتعليم، يترجم نهج قيادة الدولة الرشيدة في تبني المبادرات الخلاقة التي من شأنها أن تحفز الطلاب على التميز والإبداع والمشاركة بإيجابية في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة التي تزخر بها الدولة على مختلف الصعد، مشيرة إلى أن الابتكار بيئة متكاملة تبدأ من تحديد المواهب قبل الروضة وخلال سنوات التعليم الأساسي حتى الصف الثاني عشر وتمتد إلى التعليم العالي ثم مشاركة القطاع الخاص والصناعي وهم أبرز المستفيدين من مخرجات منظومة التعلم، كما أنها تشارك المجتمع لتحفيز بناء اقتصاد يعتمد على الإنتاج المعرفي. بيئة متكاملة وأكدت معاليها أن تطوير اقتصاد يحفزه الابتكار، يتطلب تطوير منظومة متكاملة للابتكار تتكامل فيها الأدوار بين كل من رواد الصناعات والحكومة والمؤسسات الأكاديمية والأهم من ذلك المجتمع، خاصة أن الابتكار هو سبيلنا لتحقيق الاقتصاد المبني على المعرفة، ومساهمة الإمارات في الإنتاج المعرفي الإنساني تعتمد على قدرتنا على الابتكار، مشيرة إلى أن تحقيق الابتكار يحتاج إلى بيئة متكاملة تمتد من التعليم الأساسي إلى التعليم العالي ثم مشاركة القطاع الخاص والصناعي والمجتمع وتوفر السياسات الوطنية الداعمة للابتكار. وأشارت معاليها إلى أن توجيهات قيادة دولة الإمارات وإمارة أبوظبي كانت وراء تقديم العديد من المبادرات لتطوير منظومة التعليم في أبوظبي والتي ركزت على توفير البيئة المحفزة على الابتكار والإبداع، مشددة على أن الأساس لخلق جيل مبدع يبدأ من التعليم ولكنه لا يقتصر فقط عليه، مشيرة إلى أن دور مؤسسات التعليم من مدارس وجامعات هو تدعيم وتنمية المهارات الأساسية للإبداع لدى الطلبة، كمهارات البحث العلمي وحل المشكلات والتفكير الناقد والتحليل ومهارات التواصل والتعليم الذكي، ولكن ذلك الدور لا يقف عند التعليم بل يتعداه إلى مشاركة القطاع الخاص والصناعي ومراكز البحث العلمي في استثمار كل ذلك وربط التعليم بتحديات المستقبل لخلق منظومة متكاملة للابتكار تمكننا من التنافس العالمي في مختلف المجالات. وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي: «إن تطوير اقتصاد يحفزه الابتكار يتطلب تطوير منظومة متكاملة للابتكار تتكامل فيها الأدوار بين كل من رواد الصناعات والحكومة والمؤسسات الأكاديمية والأهم من ذلك المجتمع». وأشارت معاليها، إلى أن دور مؤسسات التعليم من مدارس وجامعات هو تدعيم وتنمية المهارات الأساسية للإبداع لدى الطلبة، كمهارات البحث العلمي وحل المشكلات والتحليل الناقد، وهذا الدور يتكامل مع مشاركة القطاع الخاص والصناعي ومراكز البحث العلمي في استثمار كل ذلك وربطه بتحديات المستقبل لخلق منظومة متكاملة للابتكار تمكننا من التنافس العالمي. تنفيذه المبادرات وكشفت معاليها عن أن المبادرات الثماني التي سيبدأ المجلس في تنفيذها تتضمن مبادرة مراكز الابتكار، التي تضم مختبرات متخصصة بالتعاون مع الشركات الصناعية والتقنية الكبرى لخلق الترابط بين التعلم وبين الصناعات المتقدمة في الدولة وتوفير الفرص المناسبة لاكتشاف المواهب، ومبادرة البرمجة لأجل الحياة، وتهدف إلى استخدام البرمجة كجزء من آليات إنتاج المعرفة لضمان ترسيخ نمط التفكير الحاسوبي لدى الطلاب، ومبادرة مسابقة «علماؤنا»، وهي مسابقة وطنية تهدف لتشجيع التنافس بين المدارس والطلاب في مجال الابتكار والمخترعات التقنية. وقالت معاليها: «تتضمن المنظومة أيضاً مبادرة حملة أبوظبي تبتكر، التي تشمل العديد من الفعاليات التي تحتفل بالعلوم والتقنية والهندسة، بجانب الاحتفاء باختراعات وابتكارات جميع الطلاب والعاملين في سلك التعليم العام والعالي وتكريمهم،، ومبادرة أندية الابتكار، الخاصة بتأسيس أندية ابتكار في جميع مدارس أبوظبي لتوفر للطلاب الفرصة للاشتراك في مشاريع علمية والمشاركة في التجارب». الوعي بأهمية العلوم وأضافت معاليها: «سننفذ أيضاً مبادرة سفير العلوم، لتوفير الفرصة لأفراد المجتمع من العاملين في المجالات العلمية والتقنية للمشاركة في رفع مستوى الوعي بأهمية العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات في الحياة اليومية، حيث سيشارك العلماء والمهندسون والمبتكرون التقنيون في مشاريع مع الطلبة في مدارس أبوظبي وتقديم الدعم والتوجيه للطلبة، ومبادرة بارومتر الابتكار، حيث يعمل المجلس من خلالها على تطوير مقياس للابتكار يتم تطبيقه على المدارس الحكومية والخاصة كافة، ويتم دمجه في منظومة تقييم المدارس في أبوظبي، ومبادرة قادة الابتكار التي تقتضي بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتعيين مدير تنفيذي للابتكار». وأوضحت معاليها أن مجلس أبوظبي للتعليم سيقوم بتحفيز جميع هذه المبادرات بتعيين قائد للابتكار في كل مدرسة. الروبوت أكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي، أن التزام المجلس بتشجيع الابتكار والإنتاج المعرفي كان هدفاً أساسياً من وراء تشجيع طلاب مدارس أبوظبي على المشاركة في مسابقات الروبوت الدولية التي بدأت من عام 2009 بـ 9 طلاب ووصلت هذا العام إلى أكثر من 1500 طالب وطالبة. منظومة البيانات الجغرافية وأشارت إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم قام بتقديم العديد من المشاريع التي تحاول الاستفادة من أنظمة البيانات الجغرافية وربط الطلبة باستخدام منصات مثل أنظمة تحديد المواقع العالمية في تطبيقات فعلية، كالشراكة مع المجلس الدولي للحفاظ على الحبارى التي يتم من خلالها استخدام نظم تحديد المواقع الدولية لدراسة الحبارى وأنماط انتشارها وتكاثرها بما يربط بين العلوم التقنية الحديثة وبين تراث الدولة وهويتها الوطنية. وأشارت إلى أن العناصر الأساسية لتطوير التعليم في أبوظبي اشتملت على خلق بيئة مدرسية مجهزة بأحدث الوسائل التعليمية والمباني المدرسية المحفزة على البحث والتقصي واكتشاف المعارف، وتنمية مهارات وقدرات الطلبة المتميزين التي تأتي على قمة هرم المحاور الرئيسة في استراتيجية التعليم التي ينفذها المجلس. ولفتت إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم ركز على ربط التعلم في المدارس بتحديات العصر، من خلال العديد من الأنشطة التي تضمنت مبادرة «رحلة اكتشاف»، لتعزيز مفهوم التعليم، باعتباره رحلة لاكتشاف القدرات وتحديد وجهة المستقبل. قادة الابتكار سيقوم مجلس أبوظبي للتعليم لتحفيز جميع هذه المبادرات بتعيين قائد للابتكار في كل مدرسة، وذلك اقتداء بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتعيين مدير تنفيذي للابتكار في جميع المؤسسات. وسيمثل قادة الابتكار في المدارس نقطة اتصال أساسية لتنسيق جهود دعم الابتكار، وتنفيذ جميع المبادرات المختلفة مع المدارس الأخرى، وتنسيق المبادرات الوطنية للابتكار وتحفيز الطلبة والعاملين على المشاركة فيها. مقياس الابتكار يعمل مجلس أبوظبي للتعليم، حالياً على تطوير مقياس للابتكار ليتم تطبيقه على كافة المدارس الحكومية والخاصة، ويتم دمجه في منظومة تقييم المدارس في أبوظبي، بحيث يستطيع أولياء الأمور تحديد المدارس الأكثر تحفيزا على الابتكار، حيث إن ذلك المقياس سيضم عدداً من المعايير التي ستوفر مقياساً جديداً لدرجة انتشار ثقافة الابتكار في المدارس ونوعية مشاركة الطلبة في تقديم حلول ابتكارية في كافة نواحي العملية التعليمية. البرمجة للحياة يعمل مجلس أبوظبي للتعليم حالياً - ضمن مبادرة «البرمجة لأجل الحياة» على إعادة النظر بشكل جذري في مواد تقنية المعلومات التي يتم تدريسها في المدارس، واستخدامها كجزء من آليات إنتاج المعرفة، وذلك لضمان ترسيخ نمط التفكير الحاسوبي لدى الطلاب، حيث إن البرمجة وكتابة التطبيقات الكمبيوترية هي جزء أساسي من جمع واستنباط المعارف، وطريقة تقديمها واستهلاكها، وهي جزء مهم من دورة المعلومات في حياتنا. أندية في المدارس سيتم تأسيسها «أندية الابتكار» في مدارس أبوظبي، والتي ستوفر للطلاب الفرصة للاشتراك في مشاريع علمية والمشاركة في التجارب والأبحاث داخل المختبرات العلمية في المدارس للتعامل مع تحديات فعلية تتطلبها الصناعات التقنية في الدولة، ما يربطهم بالواقع الفعلي للتطبيقات العلمية وتمنحهم الفرصة في استخدام التفكير النقدي وتقنيات حل المشكلات والتعلم من التجارب. ومراكز الابتكار ستوفر فرصاً للطلبة المهتمين بتطبيق المعارف المكتسبة أثناء الدراسة في بيئة علمية وعملية، سواء بعد ساعات الدراسة، أو من خلال برامج صيفية. أبوظبي تبتكر تتضمن مبادرة «أبوظبي تبتكر» العديد من الفعاليات التي تحتفل بالعلوم والتقنية والهندسة والرياضيات وتطبيقاتها في شتى مجالات الحياة، وسيتم خلالها الاحتفاء باختراعات وابتكارات جميع الطلاب والعاملين في سلك التعليم العام والعالي وتكريمهم، وذلك لتصبح حملة «أبوظبي تبتكر» حملة وطنية لتكريم الابتكار والمبتكرين. وستتيح المبادرة الفرصة لإعلاء قيمة الابتكار في المجتمع وربطه بخدمة الوطن وأهدافه، إضافة إلى أنها ستوفر الفرصة لعرض أفكار المخترعين على الشركات الكبرى المرتبطة بالصناعات. «علماؤنا» تهدف مسابقة «علماؤنا» إلى تشجيع التنافس بين المدارس والطلاب في مجال الابتكار والمخترعات التقنية، وربط الابتكار بحاجات المجتمع، وربط الطلاب بالتحديات والقضايا التي تحتاج لتفكير مختلف بهدف تحفيزهم على تقديم حلول لها باستخدام المهارات العلمية والهندسية والرياضية. وسيتم ربط المبادرة بمبادرات دولية مشابهة، وذلك للتأكيد على أننا نواجه مشاكل متشابهة في أنحاء العالم، وأننا جميعا لدينا القدرة على إيجاد حلول لها متى أوجدنا البيئة المناسبة للتفكير بها. البرمجة للحياة يعمل مجلس أبوظبي للتعليم حالياً على إعادة النظر بشكل جذري في مواد تقنية المعلومات التي يتم تدريسها في مدارس أبوظبي، وربطها بشكل حيوي بجميع المواد الدراسية، واستخدامها كجزء من آليات إنتاج المعرفة، وذلك لضمان ترسيخ نمط التفكير الحاسوبي لدى الطلاب، حيث إن البرمجة وكتابة التطبيقات الكمبيوترية هي جزء أساسي من جمع واستنباط المعارف، وطريقة تقديمها واستهلاكها، وهي جزء مهم من دورة المعلومات في حياتنا. مراكز ومختبرات تعد مبادرة مراكزالابتكار مراكز كبرى للمختبرات تتم بالتعاون مع الشركات الصناعية والتقنية الكبرى في أهم الصناعات التي تعتمد عليها خطط الدولة التنموية، سواء في الطاقة النظيفة أو الطيران أو الفضاء أو الروبوتات، وغيرها، وستساهم تلك المختبرات في خلق الترابط بين التعلم وبين الصناعات المتقدمة في الدولة، بالإضافة إلى توفيرها الفرص المناسبة لاكتشاف المواهب، وتحقيق الربط بين الدراسة النظرية وبين التطبيقات العملية على أرض الواقع. الابتكار ينطلق من أبوظبي ليخدم العالم قالت معالي أمل القبيسي: «نستهدف عدم حصر نتائج ما ستسفر عنه هذه الابتكارات في المجتمع المحلي، بل سنتخذ بعداً عالمياً، ليخدم الإنسانية». أبوظبي تبتكر تتضمن مبادرة «أبوظبي تبتكر» العديد من الفعاليات التي تحتفل بالعلوم والتقنية والهندسة والرياضيات وتطبيقاتها في شتى مجالات الحياة، وسيتم خلالها الاحتفاء باختراعات وابتكارات جميع الطلاب والعاملين في سلك التعليم العام والعالي وتكريمهم، وذلك لتصبح حملة «أبوظبي تبتكر» حملة وطنية لتكريم الابتكار والمبتكرين. وستتيح المبادرة الفرصة لإعلاء قيمة الابتكار بالمجتمع وربطه بخدمة الوطن، وعرض أفكار المخترعين على الشركات الكبرى . «علماؤنا» تهدف مسابقة «علماؤنا» إلى تشجيع التنافس بين المدارس والطلاب في مجال الابتكار والمخترعات التقنية، وربط الابتكار بحاجات المجتمع، وربط الطلاب بالتحديات والقضايا التي تحتاج لتفكير مختلف بهدف تحفيزهم على تقديم حلول لها باستخدام المهارات العلمية والهندسية والرياضية. وسيتم ربط المبادرة بمبادرات دولية مشابهة، وذلك للتأكيد على أننا نواجه مشاكل متشابهة في أنحاء العالم، وأننا جميعا لدينا القدرة على إيجاد حلول لها . قادة الابتكار سيقوم مجلس أبوظبي للتعليم لتحفيز جميع هذه المبادرات بتعيين قائد للابتكار في كل مدرسة، وذلك اقتداء بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتعيين مدير تنفيذي للابتكار في جميع المؤسسات. وسيمثل قادة الابتكار في المدارس نقطة اتصال أساسية لتنسيق جهود دعم الابتكار، وتنفيذ جميع المبادرات المختلفة مع المدارس الأخرى، وتنسيق المبادرات الوطنية للابتكار وتحفيز الطلبة والعاملين على المشاركة فيها. مراكز ومختبرات تعد مبادرة مراكزالابتكار مراكز كبرى للمختبرات تتم بالتعاون مع الشركات الصناعية والتقنية الكبرى في أهم الصناعات التي تعتمد عليها خطط الدولة التنموية، سواء في الطاقة النظيفة أو الطيران أو الفضاء أو الروبوتات، وغيرها، وستساهم تلك المختبرات في خلق الترابط بين التعلم وبين الصناعات المتقدمة في الدولة، بالإضافة إلى توفيرها الفرص المناسبة لاكتشاف المواهب، وتحقيق الربط بين الدراسة النظرية وبين التطبيقات العملية على أرض الواقع. أندية في المدارس سيتم تأسيس «أندية الابتكار» في مدارس أبوظبي، والتي ستوفر للطلاب الفرصة للاشتراك في مشاريع علمية والمشاركة في التجارب والأبحاث داخل المختبرات العلمية في المدارس للتعامل مع تحديات فعلية تتطلبها الصناعات التقنية في الدولة، ما يربطهم بالواقع الفعلي للتطبيقات العلمية وتمنحهم الفرصة في استخدام التفكير النقدي وتقنيات حل المشكلات والتعلم من التجارب. ومراكز الابتكار ستوفر فرصاً للطلبة بتطبيق المعارف المكتسبة أثناء الدراسة في بيئة علمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض