• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إدمان الطاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

مخاطر بالجملة قد تصيب الإنسان عند إدمانه مشروبات الطاقة، وتناولها بصورة مفرطة مهما كان عمر الشخص الذي يتناولها، الا ان الخطورة تكمن في الاعتقاد الخاطئ لدى البعض بان تلك المشروبات تعطيهم النشاط والقدرة بمجرد تناولها، متناسين مخاطرها الصحية التي قد تؤثر على أجزاء عدة من الإنسان. ولعل أبرز المخاطر حسب الدراسات التأثير على القلب، لا سيما في حالة شرب كمية كبيرة منها لمريض في القلب، خصوصاً وأن البعض ليس لديهم علم بالمشاكل التي تعانيها قلوبهم. كما تتسبب أيضاً بالصداع، والصداع النصفي، خصوصا مع تغير كمية الكافيين في الجسم، واضطرابات في النوم، بالرغم مما هو معروف لدى الجميع بأنها تساعد على أن يكون الشخص نشطاً ومستيقظاً، لكنها في الوقت نفسه تسبب اضطرابات في النوم وصعوبة، وهو ما يؤثر سلباً في الشخص عصبياً ونفسياً.

وبسبب ما تحتويه مشروبات الطاقة من كميات السكريات الكبيرة، فمن الممكن أن يكون لها دور بالإصابة بمرض «السكري»، كما أن المكونات الموجودة في مشروبات الطاقة من الممكن أن تتفاعل تفاعلاً سلبياً مع أي دواء يتناوله الإنسان. إن تناول مشروبات الطاقة هي حالة مصغرة للإدمان، وقد يشعر الفرد بأنه غير طبيعي في حالة عدم تناوله لمشروب الطاقة، كما تتسبب مشروبات الطاقة بتغيير في تصرفات الشخص،

وقد تؤدي إلى الإحساس بالتوتر والعصبية، وإلى فقدان الوعي والقيء لدى بعض الأشخاص، وردود أفعال ضارة للأشخاص الذين يعانون حساسية لإحدى المواد المكونة لمشروب الطاقة. لعل المخاطر التي تم استعراضها هنا تتوجب الوقوف بحزم سواء من الجهات الرسمية أو من الأسر لمحاولة منع أو حتى التقليل من بيع وتناول تلك المشروبات، خصوصا لدى الاطفال الذين يشاهدونها تعرض بصورة لافته في معظم المتاجر وحتى البقالات الصغيرة في الأحياء، ويدفعهم فضولهم لتجربتها لزيادة نشاطهم وطاقاتهم لتصبح بعدها إدماناً فيه اخطار بالجملة على الصحة.

محمد الأمجد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا