• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

767 طلب ترشيح من 44 دولة تنافست للحصول عليها

9 فائزين بجائزة محمد بن راشد للغة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أبريل 2017

دبي - وام

اعتمد مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية، أسماء الفائزين بالجائزة على أن يتم إعلان الأسماء رسميًا في الحفل المصاحب لمؤتمر اللغة العربية السادس في 3 مايو المقبل.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثاني لمجلس أمناء الجائزة برئاسة معالي محمد المر الأمين العام للمجلس، وتتضمن الأسماء تسعة فائزين، إضافة إلى تكريم خاص يُقدم لإحدى المؤسسات الفاعلة في مجال دعم اللغة العربية.

كانت لجنة الفرز قد بدأت عملها في 19 من فبراير الماضي لتقييم الأعمال المُقدمة، والتي تضمنت خمسة محاور مختلفة، كل محور أشرف عليه ثلاثة محكمين.

يذكر أنه تم فتح باب الترشيح لجائزة محمد بن راشد للغة العربية -إحدى مبادرات محمد بن راشد العالمية- في دورتها الثالثة في 18 ديسمبر 2016، وأغلق في السابع من فبراير 2017. واستقطبت الجائزة مشاركات عالمية من 44 دولة من مختلف قارات العالم في دورتها الثالثة، تضمنت 767 طلب ترشيح ضمن محاورها المختلفة.

وتعد جائزة محمد بن راشد للغةِ العربية، بمثابة أرفع تقديرٍ لجهود العاملين في ميدان اللغة العربية أفراداً ومؤسسات، وتندرج في سياق المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للنهوض باللغة العربية ونشرها واستخدامها في الحياة العامة، وتسهيل تعلمها وتعليمها، إضافة إلى تعزيز مكانة اللغة العربية وتشجيع القائمين على نهضتها. تهدف الجائزة إلى تكريس مكانة دولة الإمارات وموقعها مركزاً للامتياز للغة العربية، وتكريم المبدعين في استعمال اللغة العربية في تطوير التعريب والتعليم والتكنولوجيا والإعلام والمحافظة على التراث ونشره، وإبراز المبادرات الناجحة في فئات الجائزة المختلفة لتمكين العاملين في ميدان اللغة العربية من الاستفادة منها، بالإضافة إلى الارتقاء باللغة العربية وتشجيع المبادرات التي تسهم في تطويرها تعلماً وتعليماً واستخداماً، ونشر الوعي بأهمية المبادرات الشخصية والمؤسسية في تطوير استعمال اللغة العربية. كما تهدف الجائزة إلى تشجيع الشباب وتحفيزهم للإبداع في تطوير استعمال اللغة العربية في الحياة، والتوسع في تعريب الكتب في ميادين المعرفة المختلفة للاستفادة من تجارب الثقافات العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا