• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الشارقة للكتاب» يروج لفعالياته في الرياض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد)- يواصل معرض الشارقة الدولي للكتاب مشاركته في معرض الرياض الدولي للكتاب، بدورته الثامنة التي تقام خلال الفترة من الرابع وحتى الرابع عشر من الشهر الجاري، بمشاركة أكثر من 900 دار نشر من اثنتين وثلاثين دولة، أبرزها إسبانيا التي اختيرت ضيفة شرف، تقديراً للروابط بين ثقافتها والثقافة العربية.

وحسب بيان صحفي صادر عن إدارة المعرض، يسعى معرض الشارقة الدولي للكتاب، من خلال هذه المشاركة إلى التواصل مع الناشرين والكتاب والقراء في المملكة العربية السعودية، وتعريفهم بالمعرض ودورته المقبلة التي ستتزامن مع احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية.

وقال أحمد بن ركاض العامري، مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب: «تعتبر مشاركتنا في معرض الرياض الدولي للكتاب من أهم مشاركاتنا الخارجية في هذا العام، بسبب العلاقات الثقافية المميزة التي بين السعودية والإمارات، والحضور البارز والمتواصل لدور النشر السعودية في معرض الشارقة منذ انطلاقته الأولى قبل ثلاثة وثلاثين عاماً، كما أن القارئ السعودي يعتبر من أكثر القراء العرب نهماً على القراءة واقتناء الكتب الورقية، وتوجد في المملكة العربية السعودية العديد من الجهات التي تتولى إصدار الكتب إلى جانب دور النشر، ويشمل ذلك الجامعات والمراكز البحثية والجمعيات والمؤسسات الحكومية، لذلك نحن حريصون على الحضور بقوة في هذا المعرض للتواصل مع الناشرين، وتسهيل مشاركتهم في الدورة المقبلة من معرض الشارقة، وكذلك نريد أن نتواصل مع القراء وندعوهم إلى زيارة معرضنا».

وتحول جناح معرض الشارقة الدولي للكتاب في معرض الرياض إلى نقطة التقاء بين الناشرين والمترجمين والكتاب والقراء، الذين استفسروا عن كيفية المشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب سواءً من خلال حجز المساحات المخصصة لدور النشر، أو التسجيل للبرنامج المهني للناشرين، إضافة إلى الاستفسار عن «منحة الترجمة» الهادفة إلى تشجيع ترجمة الكتب من وإلى اللغة العربية لرفد الثقافة العربية والعالمية بمخزونات جديدة وقيّمة من المعارف والعلوم التي تخص عالمنا الثقافي المعاصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا