• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

سان جيرمان يستضيف ليفركوزن في «حديقة الأمراء» بالطريق إلى دور الثمانية لأبطال أوروبا

«سيتي» يطارد الأمل الأخير أمام برشلونة في «كامب نو» الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

نيقوسيا (أ ف ب) - يأمل برشلونة حامل اللقب أربع مرات ترجمة تقدمه بهدفين على مانشستر سيتي الانجليزي ذهابا لتأهل إلى ربع النهائي، عندما يستضيفه اليوم في إياب الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم رغم الأزمة المؤلمة التي يعانيها محليا. ويعيش الفريق الكاتالوني بداية سنة كارثية داخل وخارج الملعب، فمن جهة استقال رئيسه ساندرو روسيل بعد ملاحقة قضائية حول اختلاس أموال في استقدام البرازيلي نيمار من سانتوس، ومن جهة أخرى، خسر صدارة الدوري المحلي أمام غريمه التاريخي ريال مدريد بفارق أربع نقاط بعد تعرضه لثلاث خسارات في آخر 6 مباريات أمام فرق متوسطة أو متواضعة على غرار ريال سوسييداد وبلد الوليد، بالإضافة إلى عدم وصول الثنائي الأرجنتيني ليونيل ميسي- نيمار إلى الآمال المرجوة من الجماهير.

وكان وقوع لاعبي المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو أمام مانشستر سيتي الذي يقدم موسماً مميزاً في انجلترا، عثرة إضافية في دربهم الصعب، لكنهم عادوا بفوز ثمين قبل ثلاثة أسابيع من المدينة الانجليزية بهدفي ميسي من ركلة جزاء والظهير البرازيلي دانيال الفيش. وعلق مهاجم برشلونة التشيلي أليكسيس سانشيس أمس الأول: «خسرنا مباراة ويبدو أن أحداً قد توفي».

ورأى لاعب الوسط سيسك فابريجاس أن الحفاظ على الكرة هو مفتاح حرمان مانشستر سيتي من تحقيق عودة تاريخية في ملعب «كامب نو».

ولم ينجح أي فريق في دوري الأبطال أن يقلب تأخره على أرضه بفارق هدفين إلى تأهل، لكن لاعبي المدرب التشيلي مانويل بيليجريني مجبرون على تحقيق إنجاز كبير لقلب الأرقام.

وأبدى قائد الأرسنال السابق حذره من لاعبي سيتي، وخصوصا من مواطنيه دافيد سيلفا وخيسوس نافاس والعاجي يحيى توريه لاعب برشلونة السابق، انه ينبغي تقديم الكثير قبل بلوغ الدور الثاني لمرة سابعة متتالية: «لا يمكن أن ندعها تصبح مباراة مفتوحة، والجري صعوداً ونزولاً، لأن هذا يصب في مصلحتهم، يجب أن نسيطر على المباراة باستحواذ الكرة وخلق الفرص، لكن أهم شيء هو إنهاء هجماتنا كي لا نسمح لهم بالحصول على مرتدات». ويملك مارتينو تشكيلة كاملة يتوقع أن يبدل فيها سانشيز بنيمار مقارنة مع مباراة الذهاب.

من جهته، لم يكن أسبوع سيتي أفضل بكثير، إذ سقط مرة جديدة أمام ضيفه ويجان المتواضع وخرج من الكأس على غرار نهائي النسخة الأخيرة. وسيستفيد بيليجريني من لاعب الوسط البرازيلي فرناندينيو وقائد الدفاع فنسان كومباني بعد إراحتهما الأحد الماضي، ويتوقع أن تكون مهمة الأخير حرجة أمام ميسي ونيمار. لكن المدافع الصلب حذر من التركيز فقط على هذا الثنائي: «بالطبع هي أسماء قوية، ويملكون فريقا كبيراً، لكن في الواقع هناك لاعبون آخرون قادرون على خلق الخطر، ويجب أن ندرك ضرورة الفوز على برشلونة وليس فقط على ميسي أو نيمار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا