• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م

«نقطة» تفصل الجزيرة عن الدرع

«فخر أبوظبي» يصطاد «الجوارح» بالثلاثة ويقف على أبواب التتويج

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أبريل 2017

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

نقطة واحدة تفصل الجزيرة عن حسم لقب دوري الخليج العربي رسمياً، بعدما نجح في تخطي ضيفه الشباب بثلاثية نظيفة مساء أمس، في المباراة التي شهدها ستاد محمد بن زايد، ضمن «الجولة 23»، وهي النتيجة التي رفعت رصيد «فخر أبوظبي» إلى 59 نقطة، فيما تجمد رصيد «الجوارح» عند 26 نقطة.

شهدت المباراة سيطرة واضحة للجزيرة على مجرياتها بالكامل، من دون ردة فعل حقيقية من الشباب، حيث أصبح الجزيرة بحاجة إلى الحصول على نقطة واحدة من أصل تسع نقاط ممكنة في مواجهاته الثلاث المتبقية من عمر البطولة أمام حتا، النصر والظفرة لحسم اللقب رسمياً، أو تعثر الأهلي أقرب مطارديه بالتعادل أو الخسارة عندما يلاقي الأخير نظيره الوحدة مساء اليوم، أو في أي من الجولات الثلاث المتبقية من عمر المسابقة.

وبالعودة إلى مجريات المباراة، أحكم لاعبو الجزيرة قبضتهم على منطقة العمليات وفرضوا حضوراً هجومياً قوياً، ووجد لاعبو الشباب صعوبة بالغة في الوقوف أمامه، وكان طبيعياً أن يزور «الهداف» علي مبخوت الشباك الشبابية بهدف السبق، بعد مرور ثلاث دقائق على صافرة البداية، مترجماً أفضلية فريقه في وقت مبكر، الأمر الذي وضع «الجوارح» في موقف حرج مبكراً.

واعتمد الجزيرة على تشكيلته الأقوى في المباراة، إذ دفع مديره الفني تين كات بمحمد فوزي وبوصوفه في عمق منطقة العمليات، وشكلا جبهة هجومية مع ثنائي الأطراف محمد جمال وخلفان مبارك، بهدف دعم ليوناردو وعلي مبخوت في المقدمة، أما في الدفاع، نجح سالم عبدالله وفارس جمعة في ضبط الإيقاع، ومنحا الأمان إلى باقي زملائهما الذين لم يجدوا صعوبة في التعامل مع متطلبات المباراة المهمة.

على الطرف الآخر واجه الشباب بعض الصعوبات في وسط الملعب، إذ بدا واضحاً غياب التجانس بين لاعبي هذه المنطقة، واتساع المساحات التي خلقها حسن إبراهيم وخليفة عبدالله وراشد عيسى ومحمد جمعة وراشد حسن أمام لاعبي الجزيرة، رغم أن طريقة اللعب التي اعتمدها «الجوارح» اعتمدت على استقرار لاعبين في منطقة الارتكاز، وثلاثة في وسط الملعب، فيما اقتصر الدور الهجومي على محمد إبراهيم وحيداً في المقدمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا