• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تحت رعاية حمدان بن زايد

«الموتو كروس» وسيارات «الريموت كونترول» في «تل مرعب» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يناير 2016

المنطقة الغربية (الاتحاد) تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية تتواصل إثارة فعاليات مهرجان ليوا الدولي «تل مرعب» في يومها الثالث مع انطلاق منافسات بطولة دراجات الموتو كروس بفئاتها المختلفة، وبطولة سيارات الريموت كونترول وسط الحضور الشبابي والجماهيري الكبير، الذي وصل خلال اليوم الثاني من المهرجان إلى ما يقارب 30 ألف متفرج في قلب صحراء الربع الخالي، وفي منطقة تل مرعب المثيرة بتلالها ورمالها الحمراء. وجدد حمدان المزروعي مدير عام النادي الدعوة للجمهور الإماراتي بالحضور والمشاركة في فعاليات المهرجان والاستمتاع بالأجواء في فصل الشتاء في منطقة التل، مؤكداً وجود كافة الخدمات والاستعدادات من أجل مخيمات العوائل والشباب في المنطقة. وعن استحداث فئة الكواد والتي أضيفت هذا الموسم للمرة الأولى أكد المزروعي أن إضافة هذه الفئة، جاء بناء على طلب المتسابقين من العديد من الدول، وقال: دائما ما نأخذ بعين الاعتبار طلبات ومقترحات الجمهور والمتسابقين، حيث إنهم عماد وقوام نجاح الأحداث والفعاليات، وبوصول عدد المطالبين باستحداث فئة الكواد إلى أكثر من ثلاثين طلباً، فقد قمنا هذا الموسم بإدراج هذه الفئة، وإجراء اللازم من أجل تعيين حكام ومسار لهذه الفئة الجديدة. وتوقع المزروعي مشاركة أكثر من 50 دراجة في الفئات الأربعة، مؤكداً جاهزية وقدرة المسارات واللجنة التحكيمية على استيعاب أي عدد من المشاركين، وأيضاً الجهوزية الأكبر بالنسبة للجنة المنظمة. أربع فئات في الموتوكروس تبدأ فعاليات اليوم مبكراً مع الهدير الصاخب والقوي للدراجات المشاركة والتي تستعد من أجل انطلاق السباق، حيث بدأت التحضيرات والتجهيزات مبكراً من أجل خوض منافسات الموتوكروس والتي تقسم إلى أربع فئات هي فئة 450 برو، فئة المبتدئين، فئة 65-85 برو، وفئة الكواد. ومن المتوقع أن يبدأ سباق الموتوكروس في تمام الثانية ظهرا، حيث قامت اللجنة التحكيمية بتوزيع نشرة بأهم القوانين واللوائح على المتسابقين، وأهمية التواجد قبل بدء السباق بساعتين في منطقة الانطلاقة لجميع الفئات. منافسات «الريموت كونترول» تنطلق منافسات سباق سيارات الريموت كونترول في تمام الساعة الرابعة عصراً، وتشارك من خلالها فئتان هي فئة السيارات الكهربائية، وفئة سيارات الجازولين، ومن المتوقع مشاركة أكثر من خمسين متسابقاً في هذه الفئة من مختلف الأعمار، حيث سيكون هناك إقبال كبير ومشاركة واسعة لفئة الأطفال والمراهقين في هذه الفئة المحببة لشريحة كبيرة جدا من الجمهور الحاضر. وقامت اللجنة المنظمة بإعداد مسار سباق الريموت كونترول بحيث يصل إلى مسافة 60 متراً ويتم احتساب أفضل زمن ولكل متسابق محاولتان فقط من خلال السباق، ومن المتوقع استمرار هذه الفئة إلى ما يقارب الساعتين، تختتم بعدها منافسات هذه الفئة. الجدير بالذكر أن الجهة التحكيمية في هذه الفئة هي من الكوادر في نادي الغربية الرياضي، والذي حرص على أن تتوزع نقاط التحكيم في كافة مسار السباق. ويتولى مهمة التحكيم في منافسات «الموتوكروس» البريطاني أولي إيفيلي وهو قائد فريق ومتسابق قديم في السابق، وشارك في العديد من المناسبات والسباقات الدولية والمحلية، وبامتلاك أولى لخبرة ودراية غير محدودة فهو يتولى مهمة الإشراف على التحكيم، بالإضافة إلى وجود نخبة من الشباب المواطنين معه في اللجنة والذين لا يزالون في بداية المهمة التحكيمية في هذه الفئة المثيرة. وكشف إيفيلي عن فخره الكبير بأن يتولى مهمة التحكيم في هذا المهرجان في فئة الموتوكروس، وأن يشارك في منافسات مهرجان ليوا عبر هذه الفئة، وقال: طيلة مشاركاتي الدولية شاهدت العديد من المسابقات والفعاليات الضخمة، ولكن مثل الحضور القوي والمميز لهذه المجموعة من الرياضات مجتمعة معا في تل مرعب خلال عشرة أيام، فهو أمر لم أشهده من قبل، أنا فخور جدا بأن أكون أحد العناصر المشكلة مع اللجنة التنظيمية في مهرجان ليوا في تحكيم فئة الموتوكروس. وأضاف إيفيلي: حضور الشباب الطاغي والكبير كجمهور هو من أهم مميزات المهرجان حيث إن اجتماع الشباب في مكان واحد وبهذه الكثافة هو معجزة بكل المقاييس، وأنا أشيد بجهود اللجنة التنظيمية في هذا المهرجان، وبما قامت به من أجل إنجاح المهرجان والارتقاء به للأفضل من الناحية الجماهيرية. من ناحيته تحدث نهيان بطي القبيسي أحد حكام «الموتوكروس» عن أهم العناصر التي تركز عليه اللجنة التحكيمية وهي الأمن والسلامة بالنسبة لجسم الدراجة، واجتيازها للفحص الفني المقرر في منطقة السباق، وقال: يتم فحص كل دراجة قبل دخول السباق، وإجراء المعاينة عن كثب لكافة جسم الدراجة من أجل التأكد من أنها جاهزة من ناحية الأمن والسلامة من أجل المشاركة. وقال القبيسي: بحكم تنوع التزويدات والتعديلات المختلفة للدراجات المشاركة، حيث إن عدد الفئات يصل إلى خمس فئات في الموتوكروس، فإننا نقوم بمعاينة كل فئة على حدة، ونحاول أن تبقى جميع الدراجات في منطقة السباق بعد الفحص الفني، حيث إن من قوانين المشاركة هو عدم مغادرة المنطقة نهائيا بعد انتهاء الفحص الفني. «المايدي» جاهز لتحدي «الموتوكروس» المنطقة الغربية(الاتحاد) يبرز اسم المتسابق ماجد بن حوفان المنصوري أحد قدامى المتسابقين ورواد تل مرعب الحاضرين حاليا في المهرجان، من بين العدد الكبيرمن المشاركين في فئة الموتوكروس، والذي استعد جيدا من أجل المشاركة في منافسات هذه الفئة وبأكثر من فئة وأكثر من دراجة، ويشارك المنصوري عبر فريق «المايدي» والذي يضم أكثر من متسابق ويسعى لتثبيت اسمه ومشاركاته عبر هذه الفئة القوية. وقبل بدء المسابقة يؤكد المايدي الجاهزية الكبيرة لفريقه من أجل التحدي في السباق اليوم حيث قال: بدأنا تجهيز وتعديل دراجاتنا قبل فترة، ونحن مستعدون من أجل المنافسة القوية والتي ستشهدها فئة الموتوكروس بكل تأكيد، خاصة وأن المشاركة من خلالها لا تقتصر على المشاركين والمتسابقين من الإمارات فقط، وإنما نجد مشاركة من كل الدول المحيطة وحضورا لأسماء قوية ورنانة في فئات البطولة المختلفة. وعن منافسات «تل مرعب» بشكل عام اعتبر المنصوري أن الراحة النفسية التي يجدها المتسابق والمشارك في منطقة تل مرعب من النادر أن يجدها في أي مكان آخر، خاصة مع توافر الخدمات المختلفة، ووجود كل ما يلزم إعداد المخيم أو حتى الكماليات المتعددة، وقال: يندر أن نشاهد مثل هذا التجمع في أي مكان آخر، ويكفي أن نادي الغربية الرياضي قد خصص مكانا من أجل تخييم العائلات، وهي خطوة جبارة ومميزة ساعدت الكثير من الأسر على القدوم والاستمتاع بفعاليات المهرجان. قبلة المغامرين المنطقة الغربية(الاتحاد) تتواصل الاستعدادات والتجهيزات للفئة الأهم من المتسابقين من أجل اليومين الختاميين للبطولة وانطلاق منافسات تل مرعب الأشهر، حيث خصصت اللجنة المنظمة مساحة من التل من أجل تدريبات السيارات المشاركة والتي تستمر بشكل يومي من خلال برامج وضعتها اللجنة المنظمة، وفي إطار مؤمن من ناحية التجهيزات ومسار التل، وبحضور هذه التدريبات اليومية ومع الفعاليات المختلفة للمهرجان فإن القادم إلى منطقة تل مرعب، سيشاهد ويعلم كيف أصبحت هذه المنطقة قبلة مهمة للمغامرين والباحثين عن المتعة والإثارة خاصة مع تنوع الفئات والمسابقات الموجودة في المهرجان، وتعدد المنافسات التي يزخر بها مهرجان ليوا الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا