• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

كيف نتحول لشركات وما نتقاضاه لا يكفي مصروفاً شهرياً

الظمحاني: إهمالنا لأندية الدرجة الأولى سبب أساسي لانتكاسة الكرة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

دبي (الاتحاد) - لا يملك نادي دبا الفجيرة متصدر دوري الدرجة الأولى “أ”، وأحد أبرز المرشحين بقوة، للتأهل لدوري المحترفين الموسم المقبل، ملعبا قانونيا، ومدرجات ملعبه الحالي “خشبية” وعفى عليها الزمان، فكيف تطالبونا بتطبيق معايير، وما نحصل عليه من دعم لا يكفي المصروف الشهري للفرق الأولى.

هكذا لخص محمد حسن الظمحاني رئيس مجلس ادارة نادي دبا الفجيرة، ما يحدث بأندية الهواة، وأبدى الظمحاني عدم قناعته بفكرة مطالبة أندية الهواة السعي للتحول إلى أندية محترفة في الوقت الذي لا تحصل معظم تلك الأندية، على أقل القليل من الدعم والاهتمام، وتوفير الإمكانات اللوجستية أمامها للتطور، على الرغم من الدور الاجتماعي الكبير الذي تقوم به لخدمة أهالي المناطق التي تقع بها، خاصة النائية والبعيدة عن المدن الكبرى للدولة.

وتساءل الظمحاني: دبا الفجيرة، ليس لديه أي مقومات تصلح لتطبيق تلك المعايير المطلوبة، فهل نحرمه من التأهل هذا الموسم أو الموسم المقبل؟!” وأضاف “نحن لم نخطر رسمياً بمواعيد استيفاء الأوراق وكيفية استخراج التراخيص الآسيوية للأندية المحترفة، ولكننا علمنا من خلال الاجتماعات بمسؤولي لجنة المحترفين أن هناك آلاف الأوراق المطلوبة، وموظفين متخصصين، يجب توفيرهم، من أجل البدء في جمعها والسعي لتطبيقها، ونحن لا نقدر على كل هذا، لأن تطبيق كل تلك المعايير يحتاج للأموال، وما نحصل عليه من دعم يكفي بالكاد مشوار الفريق الأول في الوقت الذي يملك فيه النادي فرقاً للناشئين وألعاباً أخرى تحتاج لصرف أيضاً”.

وقال: “كيف أقدم خطط تطوير ومدربين مؤهلين لجميع المراحل، ونحن نضطر للتعاقد مع مدربين بعضهم غير مؤهل بالشكل المطلوب، لأنهم يرضوا بأقل القليل مادياً، حيث لن نقدر على التعاقد مع مدرب أجنبي خبير، يطلب مليون دولار في الموسم، كحال أندية المحترفين حالياً التي تحصل على كل الدعم المادي، والاهتمام الإعلامي والجماهيري، بينما تظل أنديتنا نحن في الظل، رغم أنها تخدم قطاعا عريضا بالمدن التي تحتضنها”.

وأشار الظمحاني إلى أن دبا ليس لديه ملاعب، ومدرجات، وغرف صالحة لاستقبال لاعبي الفريق الأول، أو الفريق الضيف، ولجنة دوري المحترفين نفسها قامت بزيارة للنادي، ولم تجد أي مقومات كافية من حيث البنية التحتية، رغم أننا نجحنا في تطوير لاعبين متميزين من أبناء المدينة، وأصبحنا متصدرين لدوري الهواة بفضل التضحيات التي يقدمها ويقوم بها الجميع.

وقال “أطرق كل الأبواب، من أجل السعي لتحسين مستوى النادي سواء مادياً أو من حيث البنية التحتية، ولكن لا حياة لمن تنادي”. ... المزيد

     
 

انتم رجال

نعم ،يكفيكم شرفاً انكم متصدرين الدوري بهذه الامكانيات الضعيفة و لا عزاء لمن نساكم أو قصر معاكم. نادي دبا لو يحصل ربع ميزانيات الاندية الاخرى لكانت حكاية ابداع اخرى !

ولد السماحي | 2012-03-04

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا