• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

بسبب ضعف مواردها المالية وكثرة الشروط القاسية في التطبيق

معايير التراخيص الآسيوية تصيب أندية الهواة بـ «الصدمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

معتز الشامي (دبي)- شكت أندية دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، من كثرة المعايير الاحترافية، المطلوب منها البدء في تنفيذها، خلال الأشهر القليلة القادمة، في الوقت الذي تعاني فيه من ضائقة مالية تحول دون قدرتها على دفع رواتب اللاعبين والموظفين، والصرف بحرية على أنشطتها المختلفة، مما أصاب مسؤوليها بصدمة غير متوقعة، بعدما أُعلن رسمياً أن طريق التأهل للمحترفين، سيكون عبر تطبيق معايير الاحتراف والتراخيص، البالغ مجموعها أكثر من 100 معيار، معظمها يتطلب وفرة وظائف إدارية، بالإضافة لتوقيع عقود احتراف مع لاعبي الفرق الأولى، بخلاف ضرورة توفير برامج تطوير قطاعات ناشئين، وتحويل أندية الهواة إلى شركات كرة قدم تخضع للربح والخسارة، وغيرها من الأمور التي رآها مسؤولو الهواة، أشبه بـ “المستحيلات السبع”.

وبدت أندية الهواة في موقف لا تحسد عليه، عندما فرض الاتحاد الآسيوي نظما ومعايير جديدة تتعلق بمشروع “تراخيص الأندية “ والتي سيكون الحصول عليها شرطاً أساسياً للصعود لدوري المحترفين، وتعمل لجنة دوري المحترفين حالياً على مساعدة الأندية المحترفة أولاً، لاستيفاء الأوراق والمستندات المطلوبة كافة، لتنفيذ أكثر من 62 معياراً جديداً تم فرضها مؤخراً، معظمها يتعلق بالتنظيم المالي والإداري داخل شركات كرة قدم.

وسيكون لزاماً على أندية القسم الأول الثمانية بدوري الهواة الالتزام بالجانب الأكبر من تلك المعايير، خاصة المنافسة على التأهل والصعود لموسم 2013 -2014، وإلا سيتم استبعاد النادي من التأهل حتى ولو كان بطلاً لدوري الهواة، وطالب مسؤولون بأندية الهواة، بضرورة الاهتمام بالسعي لرفع الدعم المالي والإداري والتنظيمي لديهم أولاً، قبل أن يتم مطالبتهم بتطبيق معايير “لا قبل لهم بها” ، فيما اشتكى بعضهم بأن الموارد المالية لديه لا تكفي للصرف على الفريق الأول، في الوقت الذي سيكون النادي مطالباً بالتحول لشركة كرة قدم.

وتناقش “الاتحاد” عبر صفحاتها ملف تحويل أندية دوري الهواة “الفقيرة” إلى محترفين في غضون أشهر قليلة، خاصة بعد تأكيدات القائمين على لجنة دوري المحترفين، بأن تلك المعايير ستكون ضرورية، ولن يسمح لأي نادٍ بالتأهل ما لم يسع لتوفير الإمكانات المطلوبة، وقام بعض مسؤولي الهواة بنقل اعتراضات “غير رسمية” للجنة المحترفين، تتعلق بعدم قدرتهم على تطبيق عشرات المعايير والمتطلبات الآسيوية، والتي تحتاج لميزانية مالية ضخمة، لن تقل عن 10 ملايين درهم في الوقت الذي لا يحصل بعضها على دعم يتخطى مليوني درهم طوال العام.

كشف المعايير

وكانت لجنة دوري المحترفين قد عقدت ورشة عمل أواخر يناير الماضي ودعت إليها جميع الأندية بالدولة “محترفين وهواة “ لشرح كافة المعايير الجديدة والمتطلبات الآسيوية، وكشفت خلاله عن 6 معايير رئيسية يجب تطبيقها للحصول على رخصة نادٍ محترف، وفق متطلبات الاتحاد الآسيوي، وتتضمن 62 معياراً فرعياً، منهما 42 معياراً يجب البدء في تطبيقها خلال فترة لن تزيد عن نهاية الموسم الجاري أمام الأندية الأربعة المشاركة بدوري الأبطال وهي الجزيرة وبني ياس والنصر والشباب، بالإضافة إلى 11 معياراً تختص بالاحتراف والمطبق فعلاً منذ عام 2008. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا