• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

بطولة الصداقة الدولية

«أبيض الشباب» يخسر أمام «العنابي» بثلاثة أهداف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

الدوحة (الاتحاد) - خسر منتخب الشباب لكرة القدم مواليد 93 أمام نظيره القطري صفر- 3 أمس على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي في افتتاح مباريات بطولة الصداقة الدولية المقامة بالعاصمة القطرية الدوحة، والتي تستمر حتى 8 مارس الحالي، وسجل أهداف “العنابي الشاب” حذيفة يحيى وعبد الكريم حسن وصالح اليزيدي.

ويخوض منتخبنا مباراته الثانية أمام اليونان غداً، في حين تلعب قطر مع الصين في المباراة الثانية، ويلتقي في الجولة الأخيرة يوم الخميس المقبل الإمارات مع الصين، وقطر مع اليونان، ويتوج في نهاية البطولة المنتخب الحائز على أكبر عدد من النقاط باللقب.

وتدخل البطولة ضمن تحضيرات أبيض الشباب لخوض نهائيات بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً والمقررة من 1 إلى 17 نوفمبر المقبل بالإمارات، والتي يشارك بها أيضاً منتخبا قطر والصين، في حين يستعد المنتخب اليوناني لخوض الدور الثاني “النخبة” في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات بطولة أوروبا للشباب تحت 19 عاماً في مايو المقبل.

ودفع عيد باروت المدير الفني لمنتخبنا بتشكيلة مكونة من محمد عبيد علاي في حراسة المرمى، سالم سلطان، سالم جمعة العزيزي، خميس علي سعيد، سالم راشد عبيد، أحمد برمان علي، فرج جمعة حسن، سهيل سالم يسلم، عبد الرحمن يوسف خميس، يوسف سعيد جمعة وخليفة عبد الله بن لاحج في خط الهجوم.

ولم يظهر منتخبنا بمستواه المعهود خلال الحصة الأولى من المباراة والذي دانت فيه السيطرة لأصحاب الأرض، وافتتح حذيفة يحيى التسجيل للعنابي في الدقيقة 11 بعدما أرسل كرة من تسديدة خارج منطقة الجزاء على يمين حارس منتخبنا محمد عبيد.

وحاول منتخبنا بعد الهدف المبكر تنظيم صفوفه ومحاولة التقدم الى مناطق الدفاع القطرية مستفيداً من تحركات خليفة عبد الله وفرج جمعة، غير أن التمركز الدفاعي الجيد للاعبي العنابي حال دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى الفريق.

وكرر المنتخب القطري سيناريو الهدف الأول من تسديدة ثانية بواسطة اللاعب عبدالكريم حسن الذي سدد كرة ضعيفة غالطت الحارس محمد عبيد وسكنت الشباك في الدقيقة 24.

ووسع صالح اليزيدي الفارق باضافة الهدف الثالث في الدقيقة 43، مستغلاً كرة عكسية من الجهة اليمنى لدفاع منتخبنا، حيث استحوذ على الكرة وسط غياب للرقابة الدفاعية وسدد أرضية زاحفة معلناً عن الهدف الثالث.

وحاول منتخبنا تعزيز جبهته الهجومية وتنشيط وسط الملعب حيث دفع الجهاز الفني بالثنائي محمد حسين ومحمد المزروعي بدلاً من سهيل سالم وخليفة عبدالله، وأسهمت التغييرات في انعاش خط هجوم المنتخب بفضل تحركات الوافد الجديد محمد حسين الذي حاول تنظيم طريقة، في الوقت الذي اعتمد فيه أصحاب الأرض على الهجمات المضادة والتي لم تخل من خطورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا