• الجمعة 02 شعبان 1438هـ - 28 أبريل 2017م

فرض عقوبات كندية على 27 مسؤولاً سورياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أبريل 2017

اوتاوا (أ ف ب)

أعلنت كندا أمس، فرض عقوبات جديدة على سوريا، رداً على الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون في 4 أبريل الحالي، تقضي بحظر التعاملات المالية مع مسؤولين كبار في نظام الأسد وتجميد أرصدتهم.

وهذه أول عقوبات تفرضها كندا على سوريا منذ 2014 عندما كانت حكومة محافظة في السلطة. ووسعت الحكومة الكندية العقوبات لتشمل 27 مسؤولاً بارزاً إضافياً في النظام السوري، بحسب ما أفادت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند. ومن بين من استهدفتهم، كندا بعقوباتها الجديدة، 3 ضباط برتبة لواء هم اديب سلامة وجودت مواس وطاهر حميد خليل، بعد أن اتهمتهم بأنهم أمروا بهجمات تستهدف مدنيين وعذبوا معارضين للنظام.

وقالت الوزيرة «العقوبات الجديدة ضد المسؤولين البارزين هي جزء من جهودنا المتواصلة لزيادة الضغط على نظام الأسد لوقف العنف ضد الأطفال والنساء والرجال الأبرياء»، مشيرة إلى أن الهجوم الكيماوي «جريمة حرب غير مقبولة».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا