• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

تشمل دبي والفجيرة ورأس الخيمة

12 مليون درهم للمير والإفطار الرمضاني من «بيت الخير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

شرعت جمعية بيت الخير بتوزيع المير الرمضاني عبر الأفرع والمراكز على مراحل، مطلع الأسبوع الجاري، وذلك ضمن حملة «وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِين» التي بدأتها الجمعية مؤخراً، ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق عليه أكثر من 9 ملايين درهم، في حين رصدت الجمعية ما يقارب 3 ملايين درهم لإفطار رمضان، حيث انتهت من تجهيز 20 موقعاً رمضانياً موزعاً على دبي والفجيرة ورأس الخيمة، لتبدأ بتقديم الوجبات ابتداء من أول أيام الشهر، بمعدل 10 آلاف وجبة يومياً، بعد الاتفاق مع شركة متخصصة، وفرت وجبات غنية بكل ما يحتاجه الصائم لإفطار مشبع ومنوع يعوضه عن صومه الطويل.

ويعد مشروع المير الرمضاني الذي كانت الجمعية أول من بدأه داخل الدولة، المشروع الرمضاني الرئيسي، الذي ينطلق من فهم واسع وشامل، لفضيلة إفطار الصائم بتعميم الفكرة على كامل الأسرة، حيث يتم توزيعه على أكثر من 20 ألف أسرة مسجلة ومستفيدة، ويعمل على تأمين كامل احتياجات إفطارها على مدار الشهر، إدراكاً من الجمعية لخصوصيات الأسرة في الإمارات حيث اعتادت الأسر أن تجتمع في رمضان على مائدة واحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا