• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ماذا تريد الأندية من مهدي علي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

علي الزعابي (أبوظبي) بعد تجديد عقد مهدي علي، على رأس الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، تلوح في الأفق العديد من التساؤلات التي تحتاج إلى إجابة صريحة وواقعية، من أجل دعم «الأبيض»، الذي حصل على المركز الثالث مؤخراً في بطولة كأس آسيا بأستراليا، ومن أجل المضي قدماً في تحقيق المزيد من الإنجازات والتطلعات لهذا الجيل الذهبي الواعد، ويأتي أهمها المشاركة في «مونديال روسيا 2018»، وبعد تجديد عقد مهدي علي، ندرك تماماً أن اتحاد كرة القدم، وضع ثقته الكاملة في المدرب المواطن، ليحمل هذه المجموعة المتميزة من اللاعبين، ويتحمل مسؤولية الصعود إلى نهائيات كأس العالم، خاصة أننا بعيداً عن البطولة العالمية منذ 25 عاماً، وتنتظر المهندس «المتمرس» مهدي علي تحديات عدة، في هذا المشوار الكبير.

ورغم نجاح مدرب منتخبنا في معظم مهامه التي أوكلت له سابقاً، إلا أن هذا التحدي، يتطلب المزيد من العمل والجهد والإتقان، من قبل المنظومة الكروية بأكملها، ليس للمدرب فقط أو اللاعبين، وإنما لجميع العاملين في مجال كرة القدم في الدولة، على مستوى اتحاد كرة القدم ولجنة المحترفين، والأندية بوجه خاص، التي تعتبر أهم الجبهات، التي لابد لها أن تعمل في هذه المنظومة، والمشروع المونديالي الكبير، أو على الأقل بالوصول إلى أفضل جاهزية للمنتخب خلال السنوات الثلاث المقبلة، ولهذا فقد حرصت «الاتحاد» على استطلاع رأي أندية الدولة من الإداريين وأعضاء مجلس الإدارة واللاعبين والمدربين، من أجل معرفة متطلبات هذه الأندية ونظرتها لعمل مهدي علي القادم بعد تجديده لثلاث سنوات.

وفي الحلقة الثانية، نستعرض آراء أعضاء مجلس إدارات الأندية حول هذا الموضوع، والتي اتفقت منذ البداية على أن الاهتمام بالمنتخب الوطني الأول هو مسؤولية الجميع في منظومة كرة القدم، فيما نادت معظم الأصوات بتوسيع قاعدة اللاعبين في تشكيل المنتخب الوطني والبحث عن الوجوه الجديدة القادرة على العطاء من أجل حصول المنتخب على الفائدة الكاملة، وشدد البعض على ضرورة التنسيق الكامل بين المنتخب الوطني والأندية فيما يخص روزنامة الموسم في السنوات المقبلة، من أجل تحقيق الحلم الأسمى، وهو الوصول إلى مونديال 2018.

الحوسني: تحكيم العقل في اختيار اللاعبين

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

ثمن الدكتور جمال الحوسني، عضو مجلس إدارة شركة الوحدة لكرة القدم الدور الذي لعبه المدرب مهدي علي في إيجاد شخصية ثابتة وقوية للمنتخب الوطني، وقال: «النجاحات التي حققها المنتخب ليست ثمرة عمل مهدي وحده، بل لمنظومة متكاملة على الصعيدين الفني والإداري» وأضاف: «لابد أن يبتعد المدرب عن العاطفة في الفترة المقبلة فيما يخص اختيارات اللاعبين، وأن يتم تحكيم العقل أكثر باستبعاد اللاعبين الذين يهبط مستواهم، حتى يكون ذلك حافزاً ليعودوا بشكل أقوى، ومنح الفرصة لوجوه جديدة تجدد الدماء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا