• الخميس 28 شعبان 1438هـ - 25 مايو 2017م

3 أشهر سجناً لمراهق «ستيني» وصديقته

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أبريل 2017

إيهاب الرفاعي (الظفرة)

رغم سنوات عمره التي تجاوزت الستين، والشيب الذي بلغ منه مبلغه، فإن المراهق العجوز أراد أن يستعيد فترة المراهقة من جديد مع خادمة تعمل بمسكن قريب من جهة عمله، وبدأ في ملاحقتها ونسج شباكه حولها، وبعد محاولات عديدة ومواقف متكررة، ولحظات افتعلها المراهق ليقتنص دقائق للحديث مع الخادمة استجابت لرغباته بعد أن وعدها بمزيد من العطايا والهدايا والمنح.

وتكررت اللقاءات الغرامية بينهما في الأماكن العامة والحدائق، وقررا أن يلتقيا معاً في المنزل الذي تعمل به الخادمة، وذلك خلال فترة خروج صاحب المنزل وزوجته للعمل، وقتها تخلو الأجواء للقائهما المحرم، وبعد تردد نفذا اللقاء الأول الذي مر دون أي مشاكل، ولم يشك أو يلحظ أحد ذلك اللقاء، وهو ما شجعهما على تكراره في المنزل الذي تعمل فيه الخادمة.

وخلال أحد اللقاءات التي جمعتهما في الحرام، فوجئ المراهق العجوز بأصوات تتحرك داخل المنزل رغم وجود أصحاب المسكن في العمل، فخرج ليستكشف الأمر ليفاجأ بصاحب المنزل، وقد عاد مبكراً إلى المنزل لأخذ بعض المتعلقات الخاصة به، ويصعق صاحب المنزل من وجود ذلك العجوز في مسكنه، ولكنه سرعان ما انتبه إلى ما كان يحدث في منزله أثناء غيابه، وسارع للاتصال بالشرطة، والتي ألقت القبض على المراهق العجوز وعشيقته وقدمتهما إلى المحاكمة.

وأمام محكمة الظفرة، أنكر المراهق العجوز قيامه بعلاقة جنسية مع الخادمة، وأنه كان يجلس معها فقط دون أن يقوم بأي فعل من شأنه تحسين المعصية أو الزنا أو هتك العرض، وهي الاتهامات التي وجهتها له النيابة العامة، ولكن الخادمة اعترفت بما أقدمت عليه مع العجوز، وبعد المرافعات قضت المحكمة بحبس المراهق العجوز وعشيقته 3 أشهر، والإبعاد عن الدولة بعد قضاء العقوبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا