• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أول حوار في قميص «فخر أبوظبي»

بشير سعيد:أخوض مع الجزيرة التحدي الأصعب في حياتي !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

لم تكن صفقة عادية تلك التي أبرمها الجزيرة في الانتقالات الشتوية مع الأهلي، للاستفادة من خدمات بشير سعيد لمدة عامين ونصف العام، بل كانت أقوى صفقات الشتاء في دورينا، لأن الجزيرة كان في حاجة ماسة إلى قائد يضبط إيقاع منظومته الدفاعية المهتزة طوال الدور الأول، ولاعب ثقيل من أصحاب الخبرة والكفاءة. والملفت للانتباه أن مسالة انتقال اللاعب الدولي للجزيرة تمت وكأنها مفاجأة للجميع، لأنها أحيطت بالسرية الكاملة، وأعلن عنها بلا مقدمات، فماذا حدث في كواليس عملية الانتقال، وما هي الدوافع التي شجعت بشير لاقتحام المرحلة الجديدة؟، وما هي انطباعاته بعد أول شهر في قميص قلعة فخر أبوظبي؟، وكيف يرى فرص الجزيرة في الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة؟ وكيف يفكر عاشق كانافارو في الوقت الحالي؟، وما هي طموحاته المستقبلية؟ وماذا يعد للمستقبل؟

كلها أسئلة حائرة توجهنا بها إلى اللاعب الكبير، وأضفنا عليها تساؤلات كثيرة أخرى عن علاقته بالمنتخب الوطني، وأفضل هدف سجله في حياته، وتقييمه للتجربة الاحترافية، وقد كان بشير كعادته جريئا في الرد على كل هذه الاستفسارات خلال هذا الحوار مع «الاتحاد»، وهو الأول له بقميص «فخر أبوظبي». في البداية يقول بشير سعيد إنه مقتنع بأن تجربته الجديدة مع الجزيرة هي أكبر تحدٍ له في مسيرته الكروية، وأنها بالنسبة له غير قابلة للفشل، خصوصاً أنه يتمنى أن تكون مسك الختام لحياته في المستطيل الأخضر كلاعب، وأن يخرج منها بمكسب جديد هو احترام جماهير ومسؤولي الجزيرة، وعشاق الكرة بشكل عام في الشارع الرياضي.

وعن سيناريو الانتقال يقول بشير سعيد: «أحسن شيء في كرة القدم حالياً في الإمارات أنها أصبحت ترفض القوالب، وبالنسبة لي أعتبر أنني أكبر المستفيدين من تطبيق الاحتراف، حيث إنه جعل من الممكن أن يرتدي اللاعب قميص الوحدة، ثم يتحول للأهلي، ثم يتحول منه إلى الجزيرة، دون حساسيات، وقد كان هذا مستحيلاً في مرحلة زمنية عشتها من قبل». وأضاف: «أما عن تفاصيل مسألة انتقالي للجزيرة، فقد سمعت مثل الناس بأن الجزيرة يفكر في التعاقد معي قبل نهاية الدور الأول من الدوري، وصارت بعض الاتصالات بين الجزيرة والأهلي، وبين مسؤولي الجزيرة وبيني، وعندما رأيت الجدية في عرض الجزيرة، تحدثت مع إدارة النادي الأهلي ووجدتهم على علم، ومرت الأمور بمنتهى السهولة وبما لا يغضب أي طرف من الأطراف».

وللتفصيل أكثر في رأيه عن تجربته الجديدة يقول بشير: «قلت إنني أعتبر انتقالي للجزيرة أصعب تحدٍ في مسيرتي لأن الجزيرة كان يمر بمشكلة في الدفاع، وكل الناس تنتظر مني أن أسهم في حل تلك المشكلة، وأتمنى أن أوفق مع زملائي في ذلك، وأنا اعرف الجزيرة جيداً من قبل أن آتي له، واستقبال زملائي لي كان رائعاً، لأن معظمهم أصدقائي، وعندما كان سبيت خاطر وهلال سعيد موجودين في الجزيرة كانا يتمنيان أن أنضم لهما، لكن ذلك لم يتحقق، ولكني وفقت في ذلك بعد أن رحل اللاعبان عن النادي وهذه من الأمور القدرية».

وعما إذا كان قد بدأ ينسجم مع أسلوب الجزيرة في اللعب قال: «لي ما يقرب من الشهر في صفوف الجزيرة، والتقدم مستمر في مسألة الانسجام، لكنه سيتحقق أكثر في المرحلة المقبلة، وسوف تكون النتائج أفضل في المنظومة الدفاعية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا