• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«حوار خليجي» على «المائدة الآسيوية»

«الزعيم» يدافع عن «قمة الثالثة» في ضيافة «العميد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

الطائف (الاتحاد) - يدخل العين تحدياً قارياً مهماً في الساعة التاسعة والثلث مساء اليوم، عندما يحل ضيفاً على اتحاد جدة السعودي في «القمة الخليجية» المرتقبة، على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية، ضمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، ويدخلها «الزعيم» بمعنويات الدعم اللافت والمساندة غير العادية التي يحظى بها، من مجلس إدارة شركة كرة القدم، برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، وخبرة لاعبيه الدوليين، إلى جانب الثقة الكبيرة التي تضعها جماهير الفريق في أفضل ممثلي الدولة بالبطولات الخارجية، فضلاً عن الفوز المهم الذي حققه على حساب لخويا القطري في الجولة الأولى.

ويدخل الفريقان مواجهة اليوم في ظروف مغايرة فرضها واقع التغيير الفني على طرفي مواجهة اليوم، غير أن وجه الاختلاف الوحيد يكمن في مركزيهما على خريطة جدول ترتيب البطولة، إثر فوز «الزعيم»، على لخويا وخسارة «العميد» أمام تراكتور الإيراني في الجولة الأولى، ليعتلي العين الصدارة بفارق الأهداف عن الفريق الإيراني، بينما يحتل الاتحاد المركز الثالث، ويتطلع العيناوية إلى العودة من السعودية بالنتيجة الإيجابية، لتعزيز حظوظهم في خطف إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور ثمن النهائي من البطولة، في حين يأمل «الاتحاد» في تجاوز ظروف الخسارة الأولى، وإنعاش آماله في التأهل أيضاً.

وحظيت بعثة العين يوم أمس الأول باستقبال رائع من أحمد محمد المنقوش، القنصل العام للدولة في جدة، وبندر بن عبدالعزيز عبدالعال، عضو مجلس إدارة نادي الاتحاد السعودي، وعبدالله الحميري، مساعد القنصل العام، ويوسف النجار، مدير العلاقات العامة بنادي الاتحاد وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي ومسؤولي نادي الاتحاد السعودي، إلى جانب حشد كبير من الجماهير السعودية التي حرصت على الوجود في المطار لتحية حامل لقب الدوري في آخر موسمين، والتقاط الصور التذكارية مع نجوم الفريق. من جانبه، عبر الكرواتي زلاتكو داليش المدير الفني للعين الذي تولى مهمة تدريب الفريق منذ أيام بموجب عقد «مؤقت» يمتد حتى نهاية الموسم الحالي عن سعادته بالعودة مجدداً إلى السعودية التي شهدت ميلاد نجاحاته في عالم التدريب، مؤكداً: «عندما جئت إلى هنا قبل أربع سنوات مضت كنت مدرباً مبتدئاً في ذلك الوقت، ولكنني اليوم أعود مدرباً لفريق كبير، وأسعى معه إلى تحقيق أفضل النتائج، بعد أن اكتسبت المزيد من الخبرة خلال السنوات الماضية».

وأكد زلاتكو أن مواجهة الاتحاد في ملعبه وبين جماهيره لن تكون مهمة سهلة بالنسبة لنا بكل المقاييس، وأدرك جيداً حجم التعديلات والتغييرات التي أجراها الفريق في الفترة الأخيرة سعياً لاستعادة توازنه والوصول إلى وضعه الطبيعي، وبالفعل أصبح فريق الاتحاد السعودي حالياً مزيجاً متجانساً بين لاعبي الخبرة والشباب الذين يمثلون مستقبله. وقال: «أتمنى أن نكون اليوم في درجة الجاهزية المأمولة التي تمكننا من حصد النتيجة الجيدة، والعودة من ملعب المنافس بكامل النفاط، ولبلوغ هذا المسعى، فقد وضعت الترتيبات المطلوبة لفريقي الذي يضم مجموعة متميزة من اللاعبين، والتي تساعدنا على تحقيق هدفنا من لقاء الليلة».

وحول المعلومات التي جمعها عن منافسه وتحليل أدائه، قال مدرب العين: «نعم أعرف اتحاد جدة السعودي تمام المعرفة، بحكم عملي في الموسم الماضي في الدوري المحلي، مدرباً لفريق الهلال، وذكرت من قبل أنه فريق يضم عدداً من اللاعبين الشباب، وبعض المخضرمين، من بينهم مختار فلاته هداف الدوري حتى الآن برصيد 17 هدفاً، إلى جانب الفريدي وفهد المولد الذي سجل هدف منتخب «الأخضر» في مرمى إندونيسيا، وأدرك تماماً أن لاعبي المنافس سيكون لديهم الدافع القوي للعب أمام العين، من أجل الفوز وتعويض خسارتهم في أولى المباريات أمام تراكتور الإيراني، ولهذا أدرك تماماً أن مهمتنا لن تكون سهلة».

وعن الفترة القصيرة التي تولى فيها مهمة الإشراف على تدريب العين، قبل أربعة أيام فقط من مواجهة الاتحاد، قال: «أسندت إدارة النادي لشخصي المهمة من أيام، ولكنني أثق كثيراً في إمكانيات لاعبي الفريق، وقدرتنا على إحراز نتيجة إيجابية أمام المنافس السعودي، رغم أهمية عامل الوقت الذي كنت أحتاجه مع فريقي، غير أنني قبلت التحدي خصوصاً أن مباراة اليوم هي أول مباراة أخوضها في دوري أبطال آسيا، وهذا عملي وينبغي علي بذل أقصى الجهود من أجل إنجاز المهمة بنجاح تام ونتمنى التوفيق لفريقنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا