• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

مزارعون طالبوا بالمزيد من الدعم لتحقيق الاستدامة

ارتفاع أسعار البذور أهم تحديات الزراعة العضوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أبريل 2017

شروق عوض (دبي)

تظهر الإحصائيات الرسمية الصادرة عن وزارة التغير المناخي والبيئة أن إجمالي المزارع العضوية في الدولة 60 مزرعة عضوية موزعة في إمارات الدولة حتى 2016، وهي لا زالت دون المستوى وغير مرضية لتحقيق أهداف الاستدامة في الزراعة العضوية في الدولة.

«الاتحاد» استطلعت الآراء حول أهم تحديات استدامة الزراعة العضوية، حيث أكد غالبية المزارعين ارتفاع أسعار البذور العضوية، وعدم وجود أسواق مخصصة للمنتجات العضوية المحلية وإيقاف إصدار تصاريح استيراد بذور عضوية للاستخدام الشخصي، في حين تعد تبريرات شركات استيراد مستلزمات الزراعة العضوية بارتفاع أسعارها طبيعية كونها مرتبطة بتكاليف الشحن وغيرها الكثير، بينما لا زالت الوزارة تدرس أوضاع السوق.

يقول حمد الفلاسي، صاحب مزرعة في العين، إنه لجأ إلى إحدى الشركات المختصة باستيراد البذور العضوية، ولكنها قابلت طلبه بالرفض، عازية السبب إلى قلة عدد البذور المطلوبة من قبله، مما دفعه إلى طرق أبواب المؤسسة الإيطالية للشهادة العضوية التي تلزم المزارع باشتراطات محددة، لأجل منحه شهادة المنتجات العضوية، ومن ضمن الاشتراطات عدم استخدام المبيدات وغيرها، مؤكداً عدم وجود سوق محلي لبيع البذور العضوية المحلية، حيث يضطر المزارعون لشرائها من خارج الدولة.

ولفت إلى أنه طلب بذوراً عضوية من أميركا منذ نحو أربعة شهور، واستلم قرابة الأسبوعين الماضيين 3 شحنات في حين لم يستلم الشحنة الرابعة كون هذه البذور حسب رد وزارة التغير المناخي والبيئة أنه غير مسموح استيرادها للاستخدامات الشخصية، ولفت إلى أن كل شحنة تكلفه ما بين 150 و270 دولاراً، والشحنة التي لم يستلمها كلفته 279 دولاراً. ولفت إلى ضرورة مساعدة الوزارة لمزارعي المنتجات العضوية وتخفيف الأعباء المالية عن عاتقهم.

وأكد محمد غالب المنصوري، مالك مزرعة في رأس الخيمة، ضرورة نيل أصحاب المزارع العضوية المنتجة والمسجلين في كشوفات وزارة التغير المناخي والبيئة على دعم الوزارة التي تتعاقد دورياً مع عدد من شركات بيع المستلزمات العضوية، وتزويد أصحاب هذه المزارع ما يحتاجونه من كميات البذور العضوية والأسمدة وغيرها من المستلزمات بنصف السعر، ولم تتوقف الوزارة عند هذه المسألة وتخصيص ملايين الدراهم لدعم المزارعين، إذ ترسل الوزارة فريقاً من المشرفين على هذه المزارع، لمتابعة أوضاعها وطرق الزراعة ومتابعة ما إذا كانت تعتري المزارعين مشكلات خلال زراعة منتجاتهم العضوية وغيرها الكثير من الأدوار، وهو أمر يتوجب توجيه الشكر فيه للوزارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا