• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

«كان السينمائي 2017» يكتسي بطابع سياسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أبريل 2017

باريس (أ ف ب)

تكتسي الدورة السبعون من مهرجان كان السينمائي صبغة سياسية مع كم كبير من الأعمال المتمحورة على الهجرة والتغير المناخي وغيرهما من قضايا الساعة.

وقال بيير ليسكور رئيس المهرجان خلال عرض برنامج عام 2017 «نأمل أن يكون هذا المهرجان فسحة للتنفيس تتيح لنا الغوص في شؤون السينما.. وبما أن السينما مرآة العالم.. فسوف نتطرق أيضاً إلى السياسة ومواضيع الساعة».

وقد اختير 18 فيلماً حتى الآن للمشاركة في المسابقة الرسمية التي تمتد فعالياتها بين 17 و28 مايو المقبل.

ويترأس المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار لجنة التحكيم التي تضم الممثلة والمنتجة الأميركية جيسيكا تشاستاين. وبعد 11 عاماً على وثائقي آل جور بعنوان «إن إنكونفينييت تروث» عن التغير المناخي، تقدم الدورة السبعون من المهرجان تتمة لهذا العمل تحت عنوان «إن إنكونفينييت سيكويل: تروث تو باوور» تظهر الكفاح المتواصل لنائب الرئيس الأميركي سابقاً الذي يجوب العالم لتعبئة عامة من أجل الدفاع عن البيئة. وسيحضر آل جور شخصياً لتقديم هذا العمل الجديد. أما قضية اللاجئين، فهي في صلب عدة أعمال سينمائية في نسخة عام 2017 من المهرجان.

ففيلم «هابي آند»، من إخراج مايكل هانيكه، يروي قصة عائلة بورجوازية تعيش في شمال فرنسا بالقرب من مخيم للاجئين. أما المخرج المجري كورنيل ماندروتشو الحائز عام 2014 جائزة فئة «نظرة ما» عن «وايت غاد»، فهو يقدم فيلماً خيالياً عن استقبال اللاجئين يحمل اسم «جوبترز مون».

وتقدم الممثلة والناشطة البريطانية فانيسا ريدغريف وثائقي «سي سوروو» عن أزمة اللاجئين.

ويتطرق السلوفاكي جيورجي كريستوف من جهته إلى العمال من المهاجرين في أوروبا، وهو أول فيلم من إخراجه يعرض في فئة «نظرة ما». وفي الفئة عينها، يعرض أول فيلم طويل من إخراج الإيطالية أناريتا تسامبرانو «أبريه لا غير» حول الفترة المعروفة بسنوات الرصاص في إيطاليا. ومن الأفلام الأخرى المرشحة لنيل جائزة السعفة الذهبية، «أوكجا» للكوري الجنوبي بونغ جون-هو الذي يروي قصة صداقة بين فتاة صغيرة وحيوان عملاق تقرر شركة كبيرة الاستيلاء عليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا