• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين «شروق» و «الغرفة الأميركية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) - وقعت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» مذكرة تفاهم مع غرفة التجارة الأميركية، بهدف ترويج الاستثمار، والتجارة، والتعاون الفني والاقتصادي بين الجانبين، وتعزيز الصادرات، وتبادل زيارات الوفود الاستثمارية بين الولايات المتحدة الأميركية والشارقة.

وقع المذكرة مروان‮ ‬بن‮ ‬جاسم‮ ‬السركال ‬المدير‮ ‬التنفيذي‮ ‬لهيئة‮ ‬الشارقة‮ ‬للاستثمار‮ ‬والتطوير‮ «‬شروق‮»، ‬وديفيد‮ ‬تشافيرن ‬نائب‮ ‬الرئيس‮ ‬التنفيذي‮ ‬رئيس‮ ‬العمليات‮ ‬في‮ ‬غرفة‮ ‬التجارة‮ ‬الأميركية، ‬بحضور‮ ‬عدد‮ ‬من‮ ‬المسؤولين‮ ‬من‮ ‬الجانبين.‮

وتنص الاتفاقية على قيام «شروق» وغرفة التجارة بالعمل على تشجيع، وترويج، وتسهيل الاستثمار وتطوير التعاون بين أوساط التجارة والأعمال بين الجانبين، وإقامة شبكات أعمال لتسهيل تداول فرص الأعمال المتاحة في كلا البلدين، وتنسيق عمل هذه الشبكات، وتوسعتها.

وتهدف الاتفاقية إلى تشجيع تبادل الإحصائيات المتعلّقة بالبيانات الاقتصادية والتجارية لتسهيل الاستثمار، وتفعيل المشاريع والأنشطة البحثية المشتركة. كما تقضي الاتفاقية بمشاركة كل طرف في المؤتمرات والمعارض التجارية التي ينظمها الطرف الآخر، وبالعمل على تذليل أي عقبات قد تواجه نمو الاستثمار والتجارة، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتدريب، وتشجيع الاستثمارات المتبادلة.

وقال مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»: «ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بعلاقات مثمرة وقائمة منذ أمد بعيد، كما أن تواصل حركة التبادل الاقتصادي والثقافي والفني تُسهم في تعزيز الروابط بين البلدين. وفي هذا الإطار، تلعب الشارقة دوراً رئيسياً في تطوير هذه العلاقات، بفضل ما تقدمه من تسهيلات تجارية وفرص استثمارية، وأيضاً بسبب الحضور البارز لعدد كبير من الهيئات، والمنظمات، والشركات الأميركية في الشارقة منذ أعوام عدة».

وأضاف: «تمتلك الإمارة في جعبتها الكثير لتقدمه للشركات الأميركية الساعية إلى إيجاد موطئ قدم لها في الشرق الأوسط، ويتمثل هدفنا من هذه الاتفاقية في تعزيز الوعي حول ما تزخر به الشارقة من مقومات متميزة وفرص استثمارية وافرة ومزايا فريدة تقدمها لأوساط الأعمال الأميركية».

وأكد المدير التنفيذي لـ «شروق» مكانة الشارقة كمقر مثالي للأعمال والاستثمار في الشرق الأوسط، بفضل موقعها الإستراتيجي، وكونها الإمارة الوحيدة التي تمتلك منافذ مطلة بشكل مباشر على الخليج العربي والمحيط الهندي، واحتوائها على بنى تحتية متميزة، وإمكانات لوجستية متقدمة، وبنية تشريعية وقانونية مشجعة ومرنة وجاذبة للاستثمار، علاوة على ما تمتلكه من مقومات في قطاع الثقافة والتعليم والفنون. وشدد بأن هذه الاتفاقية تأتي انطلاقاً من حرص «شروق» على فتح قنوات التواصل المتبادلة مع الجهات الاستثمارية الفاعلة، بهدف دفع عجلة التعاون في مختلف المجالات، بما يضمن توسيع العمل المشترك مستقبلاً.

من جانبه، قال ديفيد تشافيرن نائب الرئيس التنفيذي رئيس العمليات في غرفة التجارة الأميركية: «ندشن اليوم مرحلة جديدة في العلاقات بين غرفة التجارة الأميركية و(شروق)، بما يؤكد التزامنا بتعزيز التعاون الاقتصادي مع إمارة الشارقة، وبتحقيق رؤيتنا المشتركة في الارتقاء بالعلاقات التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والإمارات إلى آفاق جديدة.

ويأتي إبرام مذكرة التفاهم في أعقاب الجولة الترويجية في الولايات المتحدة التي نظمتها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» خلال الفترة من 30 سبتمبر وحتى 4 أكتوبر 2013، تحت شعار «الشارقة.. آفاق واسعة وفرص واعدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا