• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لها رصيد مسرحي جيد وتحلم بأداء دور «الشيماء»

نهى رأفت: اكتشفت قدراتي التمثيلية في مسلسلي «ما نتفق» و «لعبة المرأة رجل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

الفجيرة (الاتحاد) - دأبت الفنانة الشابة نهى رأفت، منذ أن دخلت عالم التمثيل، على أن تختار الأفضل والأجود الذي يناقش قضايا المجتمع والفئات الشبابية، حيث إنها تجسد تلك الشخصيات “حية” على خشبة المسرح، الأمر الذي يجعل تقديمها سهلاً بالنسبة لها أمام كاميرات التلفزيون. كما تمتلك نهى رأفت إلى جانب موهبتها في التمثيل والإبداع صوتاً جميلاً وحنجرة ماسية، ولها حضور ترسخ بالمسرح والسينما، لتكون امرأة تصنع لزمن مقبل وجيل جديد من الإبداع والفن الملتزم والأصيل.

الفنانة الشابة نهى رأفت، نبتت جذورها على أرض الطرب والمسرح والسينما العربية، ولديها الكثير ما يبشر بموهبة غنائية جميلة وخامة صوتية قوية، ومسرحية درامية هائلة، وقدرة على انتقاء النصوص وفرزها بما يتناسب مع قدراتها الإبداعية، وقفت مع الكبار وتتلمذت على أيديهم، وتحلم بأن تكبر بمعيتهم لتكون نجمة عربية مهمة على صعيد الساحة الفنية، وغيرها من أشكال الإبداع.

رصيد مسرحي

وطرقت نهى رأفت باب الإعلام لتخرج منه إلى خشبة المسرح والسينما لتقدم الكوميديا الضاحكة والصادمة في آن معاً، فهي مقدمة برامج ولديها من الأدوات ما يمكنها من أن تكون أشهر الإعلاميات العربيات على الفضائيات.

وتقول الفنانة نهى رأفت: لي رصيد مسرحي بدأ من عرض “شهرزاد” و”بومحيوس” و”انفلونزا”، فالمسرح يعني لي إضافة جديدة لقدراتي وموهبتي الفنية لأكون أكثر حساسية بالدور واندماجا فيه، ولكي أجسد الشخصية التي أتقمصها بصورة تقترب إلى الحقيقة. كما قدمت أول مسلسل لي “ما نتفق” مع المخرج الأردني إياد الخزوز، ثم مسلسل “لعبة المرأة رجل” وخلالهما تكشفت رويدا رويدا ملامح موهبتي في فن التمثيل، وقدمت مؤخرا شكلا فنيا جديدا بعنوان “صح صح”، وهو برنامج مع الممثل أحمد الأنصاري ومحسن صالح، والهدف منه زرع الابتسامة النابعة من مشاهد درامية هادئة ومفيدة لجميع فئات المجتمع عبر القنوات الفضائية لاسيما قناة سما دبي.

وتضيف حول تجربتها الجديدة في برنامج “صح صح” قائلة: لا يمكنني الحكم على نجاح البرنامج كمشاركة فيه، لأن هذا الأمر يتوقف على ردود فعل الجمهور بشكل عام، فقد حقق البرنامج نسبة مشاهدة عالية، وأعتقد أن ذلك جاء نتيجة لتكاتف فريق العمل وتضامنه والذي تمكن من إنجاز العمل ضمن وقت قياسي وبمجهود شخصي”. وأسعى خلال الفترة القادمة ليكون لي نصيب وافر من الأدوار المهمة والناضجة التي تخدم الحالة الإبداعية وتقدم نموذجا للمرأة العربية القوية، خاصة أن هذا البرنامج يمثل تجربتي الأولى في عالم الكوميديا، فضلاً عن أنه فتح أمامي آفاقاً لتأليف نصوص تعتمد على كوميديا الموقف، والتي أحاول من خلالها العودة إلى كوميديا المونولوج وغيرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا