• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تتيح استكشاف ما وراء التكنولوجيا والأبراج الشاهقة والسحر الرقمي

السياحة في ربوع اليابان.. رحلة إلى عالم الإبهار والتوهج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

لطالما اعتبر السفر إلى اليابان تجربة جديدة مليئة بعوامل التشويق والإبهار لما تتمتع به هذه البلاد العظيمة من تقدم على أكثر من صعيد وإن كان التفوق التكنولوجي والسحر الرقمي من أبرز سماتها. ومع انفتاح دولة الإمارات على الحضارة الآسيوية من مختلف القطاعات الحيوية، وتسهيلات الخطوط الجوية وعلى رأسها الاتحاد للطيران للوصول مباشرة إلى طوكيو، باتت السياحة على أرض هذه البقعة المتوهجة فرصة تستحق الاستكشاف.

نسرين درزي (أبوظبي) - اليابان بتنوع ثقافتها الأصيلة هي ليست «بلاد السوشي» وجلسات الشاي التقليدية والصناعات العجائبية وحسب. وما تجهله الشعوب عنها أكثر بكثير، إذ تضم إلى كل الإبهار الذي يحوط بأبراجها وجسرها الاستثنائية واختراعاتها اليومية، باقات ملونة من الأنماط السياحية التي لا تشبه سواها. ويكفي زيارة أي من أقاليمها عبر مطار طوكيو الذي يستغرق الوصول إليه 10 ساعات من أبوظبي، للتعرف جيدا إلى الوجه الأخضر لليابان وحدائقها الشاسعة. ومهما كانت الغاية من السفر إلى هذا البلد الأرخبيلي، فإنه من اليسير التوجه إلى مرافق الجذب الترفيهي فيه والذي يلامس القمم في أحدث التقنيات ومشاهد التكامل الإبداعي التي تعتبر اليابان المصدر الرئيسي له نحو العالم. سواء من ناحية الأفكار أو أساليب العرض والتقديم ومواكبة الأفضل والأسرع والأكثر إثارة.

«ديزني لان»

وتشكل سهولة المواصلات في اليابان عاملا مشجعا للزوار المقبلين عليها من دول الخليج والذين اعتادوا التجول بالمترو وأسلوب قراءة جداول الرحلات على مدار الساعة. وتكثر فيها المواقع التي تستحق الزيارة ولاسيما مع أفراد العائلة إذ تحرص البلاد على نمو النشء وثقافة إحاطتهم بما ينمي مخيلتهم وقدراتهم الذهنية. وتحتل مدينة ديزني لاند الواقعة ضمن متنزه ديزني سي بطوكيو المركز الأول بين المرافق الترفيهية الأكثر استقطابا للسياح في البلاد. ولاسيما أنها تستهدف فئات عمرية مختلفة وتجذب اهتمام الأطفال والشباب والكهول على حد سواء. وهناك حيث أدوات المرح متاحة من كل حدب وصوب، أجمل ما في الأمر القيام بجولة كلها إثارة عبر ألعاب الركوب شديدة السرعة. وزائر المدينة لابد من اطلاعه على «لاند بارك» و«سي بارك»، وهما من أرقى متنزهات آسيا، وفيهما 7 مواقع ترفيه لكل منها طابعها الخاص. ويمكن للعائلة أن تختار مسار جولتها هناك بالتنقل بين الفقرات المتنوعة، ومنها رحلة الجو الخيالية لقصة «بووه» أو الدب الذي يبحث عن العسل.

كما من اليسير الاستمتاع بمزايا الواجهة البحرية التي تقدم أجواءً فريدة وسط استعراضات المواكب للفأر الأشهر ميكي ماوس. وللوصول إلى الموقع يمكن أخذ الحافلة من محطة أوراياس على خط موساشينو الموازي لخط مترو طوكيو، والذي يستغرق 25 دقيقة من وسط البلد.

ومن داخل العاصمة طوكيو، يعتبر متنزه سانريو بيورولاند الخيار الأنسب للتجول بقصد الاستجمام من دون قطع مسافات طويلة. وهو يجذب سنويا أكثر من 1.5 مليون زائر، ومنذ افتتاحه عام 1990 يحظى بإضافات على أقسامه الواسعة. ويحتضن مسرحيات موسيقية ومطاعم ومواقع إثارة وجولات تعريفية مختلفة، مع وجود شخصيات شعبية، مثل هالو كيتي وماي ميلودي وسينامورول. والتي تجذب الكثير من الزوار الأجانب نظرا لشعبيتها على مستوى العالم، ممن يستمتعون يوميا بالعروض النارية المقامة هناك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا