• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حضر احتفال كاتدرائية القديس الأنبا أنطونيوس بعيد الميلاد المجيد

نهيان بن مبارك: الإمارات تعمل على تعزيز قيم السلام والتسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

وام

أعرب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، عن اعتزازه بالدور الريادي والطليعي الذي تتبوأه الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لتنمية قيم السلام والتسامح والتعايش والاحترام المتبادل بين الأديان والمعتقدات.

جاء ذلك في كلمة لمعاليه بكاتدرائية القديس الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين بأبوظبي الليلة قبل الماضية، بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، وبحضور الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والشيخ مبارك بن نهيان بن مبارك آل نهيان والقمص إسحق الأنبا بيشوي راعي الكاتدرائية، وإيهاب حمودة سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة.

وحضر الاحتفال ممثلون عن قصر الرئاسة وديوان سمو ولي عهد أبوظبي والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعدد من علماء ورجال الدين الإسلامي ورؤساء وأعضاء الجاليات المسيحية وأعضاء السفارة المصرية ومجلس رجال الأعمال وجمعية سيدات مصر وأبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين.

وتقدم القمص إسحق الأنبا بيشوي باسم قداسة الأنبا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية والأنبا إبراهام مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى، بأسمى أيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى حكومة وشعب الإمارات بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد، وتضرع إلى الله عز وجل أن يسود العالم الوئام والسلام، وأن يبارك مساعي دولة الإمارات الخيرة في رفع راية السلام والعدل والمحبة والتعايش بين الأديان في ربوع عالمنا العربي الكبير وكافة دول العالم، مؤكدا أن الإيمان القوي بالله سبحانه وتعالى الذي يعبده البشر جميعا إنما هو الطريق الحق لعالم يسوده السلام والوئام والمحبة.

ولاقت كلمة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، استحساناً وقبولاً كبيرين لدى كافة أبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين خلال الاحتفال بعيد الميلاد المجيد ليلة أمس الأول، حيث أكد معاليه أن الإمارات تحظى ولله الحمد بتراث حضاري ممتد وإنجازات تنموية يعتز بها الجميع، لأنها تربط كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة برباط وثيق تجمعهم مشاعر إنسانية رفيعة توحد بينهم وتجعل من الإمارات نموذجا مضيئا في عالم يحتاج إلى تأكيد دور الإيمان في حياة البشر وإلى أن تكون الأديان والمعتقدات أساسا للتوافق والعمل المشترك بدلا من أن تكون مصدرا للتنابذ والاختلاف.

وعبر معاليه، عن تقديره واحترامه لعمق العلاقات الأخوية التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية والتي ينظر إليها العالم العربي باعتبارها بلد الثقافة والتاريخ والضيافة والكرم والقيادة والمبادرة بل والشقيقة الكبرى، مؤكداً أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، حريصة على ارتباطها بمصر ودعمها بقوة في سبيل أن تحقق كل ما يضعه أبناؤها لها من أهداف وطموحات، كما أن الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على السواء، إنما تبرهن بذلك على حبها لمصر وحرصها على أن تكون مصر دائما الدولة الرائدة ذات المكانة المحورية والمرموقة في المنطقة والعالم .

وحيا معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان روح المودة والمحبة التي تسود أبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين، والتعبير عن روح مصر العريقة بتأصيل مفاهيم الوحدة والتآلف والسعي نحو الاستقرار والنجاح.

من جهته، نقل إيهاب حمودة السفير المصري لدى الدولة، تهاني الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور إلى أبناء الشعب المصري من الأقباط بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، معرباً عن اعتزاز مصر الكبير بالعلاقات الوطيدة التي تربطها بدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعباً.

ونوه السفير المصري إلى الاحترام والمحبة الكبيرين اللذين يكنهما الشعب المصري لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لوقوفها إلى جانب مصر للخروج من أزمتها الحالية وتحقيق الاستقرار والأمان لكافة أبنائها في ظل تنفيذ خريطة الطريق في مواعيدها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض