• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م

15 جهة حكومية تبحث «تطوير البيانات الذكية» في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

استضافت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مؤخراً بدبي، ورشة عمل حول «تطوير استراتيجية البيانات الذكية»، بمشاركة 15 جهة حكومية على المستويين الاتحادي والمحلي.

وبحسب بيان صحفي أمس، تهدف الورشة إلى تمكين المؤسسات الحكومية وأصحاب القرار وتطوير آليات واستراتيجيات الاستفادة من البيانات الذكية متعددة المصادر وتحليلها ووضع حلول وسياسات لمعالجة مسائل تهم القطاعات الحيوية في الإمارات مع الحفاظ على التوازن بين نشر البيانات والمشاركة بها وخصوصية الأفراد.

وأعد فريق عمل الهيئة عرضاً تقديمياً تم من خلاله تسليط الضوء على معطيات المشروع والوقوف على بعض المعلومات المطلوبة من الجهات، كما تم إجراء استبانة للعديد من الجهات الحكومية قبل الورشة لمعرفة طرق العمل المتبعة لديهم في كل ما يتعلق بحجم البيانات وآلية حفظها ومشاركتها مع الجهات الحكومية الأخرى وشركات القطاع الخاص والأفراد.

وركزت الورشة أيضا على أهم وأحدث التطورات العالمية في هذا المجال، بالإضافة إلى تبادل الحضور الأفكار في مجموعة النقاشات الهادفة التي تمحورت حول أفضل الممارسات العالمية على هذا الصعيد.

وقال حمد عبيد المنصوري مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات: «يعتبر تطوير استراتيجية البيانات الذكية أحد أهم مبادرات الحكومة الذكية الوطنية التي ترمي إلى تعزيز كفاءة استخدام البيانات وكيفية الاستفادة منها من خلال تحليلها واستخلاص النتائج، الأمر الذي يساعدنا على التنبؤ بمتغيرات المستقبل.

ويشكل هذا التوجه جزءاً أساسياً من خريطة الطريق الخاصة بالانتقال إلى الحكومة الذكية».

وأضاف: نهدف من خلال ورش العمل هذه إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات والهيئات الحكومية لتعمل كوحدة متكاملة.

من جهته، قال سليمان بخش، مدير مشروع البيانات الضخمة: شكلت ورشة العمل منصة هامة لمناقشة النقاط المهمة وتنسيق الجهود مع ممثلي الهيئات الحكومية المشاركين، وقد تم خلال هذه الورشة تلسيط الضوء على استراتيجية العمل المعتمدة حاليا وعلى الأولويات الاستراتيجية ذات الصلة المباشرة ببنود الخطة الوطنية الخاصة بالحكومة الذكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا