• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في لقاء حضره سرور بن محمد ونهيان بن مبارك وكبار المساهمين

أحمد بن سعيد: «الإمارات دبي الوطني» يقف على أبواب مرحلة جديدة من النمو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني، أن البنك يقف على أبواب مرحلة جديدة من النمو، ويستعد للاستفادة من الفرص المتاحة لترسيخ موقعه كأفضل وأكبر البنوك وأكثرهم عراقة وتطوراً في المنطقة.

وقال سموه، خلال حفل غداء على شرف كبار مساهمي البنك، إن عمليات البنك تغطي حالياً أسواق آسيا وأفريقيا ودول مجلس التعاون الخليجي، ويقدم خدماته لأكثر من مليون ونصف عميل، ويوفر لهم أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا المعلومات من خدمات مصرفية متطورة عبر جميع القنوات.

وحضر الحفل لفيف من أعضاء مجلس إدارة البنك، والرئيس التنفيذي للمجموعة، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، إضافة إلى مجموعة كبيرة من كبار المساهمين والأعيان في البلاد.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «يسعدني أن أتواجد معكم اليوم في بنككم بنك الإمارات دبي الوطني، أول بنك وطني تأسس في الدولة في عام 1963، والذي يحتل اليوم المركز الأول في الإمارات، ويعتبر من أكبر وأهم بنوك المنطقة، وهذا الإنجاز الكبير لم يكن ليتحقق من دون رؤيتكم ودعمكم، وهنا يتوجب علينا أن نستذكر ونخص بالشكر والتقدير الكبيرين رؤية ودور المغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، ورؤية ودور سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وكل من سبقونا من المساهمين المؤسسين ومن أعضاء مجالس الإدارة السابقين».

وأضاف سموه: «نحن فخورون اليوم، وخاصة بعد أن قمنا بإعلان نتائج الربع الأول لعام 2016 والتي أظهرت قوة مركزنا المالي، حيث تجاوز حجم الأصول، ولأول مرة في تاريخ البنك، 100 مليار دولار أو ما يعادل 400 مليار درهم. كما تمكنا من تحقيق صافي ربح تاريخي في العام 2015 تجاوز 7.1 مليار درهم. إن المركز المالي لبنك الإمارات دبي الوطني اليوم قوي جداً، وتعكس نتائجه الممتازة الجهد الكبير الذي تم على مر السنوات السابقة، ليبقى البنك في الريادة محافظاً على قوته وسمعته الطيبة التي امتدت لأكثر من خمسة عقود».

وحصل بنك الإمارات دبي الوطني في العام 2016 على عدد كبير من الجوائز تقديراً لإنجازاته، وكان أهمها جائزة «ذا بانكر» المرموقة كأفضل بنك في الدولة وفي المنطقة، وهي المرة الأولى في تاريخ الدولة التي يحصل فيها بنك وطني على هذه الجائزة على مستوى المنطقة.

وفي الختام قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «إن بنك الإمارات دبي الوطني اليوم، ومن خلال رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ودعم وجهود كبار مساهميه، إضافة إلى تفاني إداريّيه وموظفيه، يقف على أبواب مرحلة جديدة من النمو، وهو على أتم الاستعداد للاستفادة من الفرص المتاحة لترسيخ موقعه كأفضل وأكبر البنوك وأكثرهم عراقة وتطوراً في المنطقة».

وتغطي عمليات البنك اليوم أسواق آسيا من خلال مكاتبه في الهند وسنغافورة والصين وأندونيسيا. كما دخل البنك إلى الأسواق الأفريقية من خلال بنك الإمارات دبي الوطني في مصر، والذي تمكن من تحقيق نتائج ممتازة. ويسعى البنك إلى التوسع في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي من خلال فرعه في الرياض، والذي يحقق أيضاً نتائج جيدة جداً. كما يستمر فرع البنك في لندن في خدمة عملائه في بريطانيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا