• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

الإصابة بالمرض تبدأ بشكل مفاجئ

«كليفلاند كلينك أبوظبي»: برامج متخصصة للتعامل مع التصلب العصبي المتعدد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

منى الحمودي (أبوظبي)

أكدت الدكتورة فيكتوريا ميفسود، اختصاصية طب الأعصاب بمعهد الأعصاب في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» بأنه لا يوجد علاج شافِ معروف لمرض التصلب العصبي المتعدد، لكن هناك بعض العلاجات التي تساعد في تخفيف أعراضه، ومن المهم أن يدرك الجميع أن هذا المرض ليس فتاكاً ولا يسبب الإعاقة بالضرورة، إذ يمكن استعادة الوظائف المتضررة في بعض الحالات، لكن لا بد للمرضى أن يسعوا للحصول على المساعدة الطبية واتباع خطة علاج تناسب احتياجاتهم.

وقالت «يُعدّ التصلب العصبي المتعدد من أمراض المناعة الذاتية، وهو يؤثر على الجهاز العصبي المركزي. وتبدأ المشكلات المرتبطة بهذا المرض بالتطور مع بداية تلف الخلايا العصبية المحيطة (الميالين) التي تحمي الأعصاب مما يؤدي إلى عرقلة مسار الإشارات المرسلة من الدماغ والحبل الشوكي إلى الأجزاء الأخرى من الجسم، الأمر الذي يسبب حدوث أعراض التصلب العصبي المتعدد، وتتضمن هذه الأعراض اضطرابات في الرؤية أو ألم في العين، ضعف العضلات أو الرجفان، صعوبة في التوازن والتنسيق الحركي، الدوار أو الوهن، مشاكل في التفكير والذاكرة، وشعور بالخدر أو الوخز أو الرعشة.

وأشارت إلى أن الباحثين لا يعرفون بعد الأسباب الأكيدة وراء هذا التلف الذي يصيب الخلايا، لكنهم وجدوا أن التصلب العصبي المتعدد لا ينتقل وراثياً.

وبينت الدكتورة فيكتوريا ميفسود أنه من الطبيعي أن تنطوي تجربة الإصابة بهذا المرض على صعوبات وتحديات نفسية وعاطفية لا يسهل التأقلم معها، ويستقي الكثير من مرضى التصلب العصبي المتعدد القوة من خلال التفريغ عن طريق الموسيقى والكتابة والفنون، كما يلعب دعم المقربين والمجتمع دوراً مهماً جداً في هذا الأمر، ولهذا السبب فإن تنظيم لقاءات وندوات، ومنها ندوة التوعية بالتصلب العصبي المتعدد التي أقيمت في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، مهمة جداً، لأنها توفر منصة للقاء جميع المعنيين بالتصلب العصبي المتعدد من مرضى وعائلاتهم ومقدمي الرعاية الصحية لتوفير شبكة دعم إيجابي والتوعية بهذه الحالة.

وقالت الدكتورة فيكتوريا ميفسود إن معهد طب الأعصاب في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» أطلق العام الماضي برنامج التصلب العصبي المتعدد، وهو عيادة مشتركة مموّلة من مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان.

ويقدّم البرنامج العلاج الدوائي لهذه الحالة باستخدام أدوية مُعتمدة من إدارة الأغذية والدواء الأميركية، بالإضافة إلى أنواع أخرى من العلاج للنجاح في التعامل مع التصلب العصبي المتعدد، واتلي لا بد للمرضى أن يسعوا للحصول على المساعدة الطبية واتباع خطة علاج تناسب احتياجاتهم.

وقالت «في مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي»، يتم علاج المرضى على يد فريق طبي متعدد التخصصات يتمتع بخبرة واسعة في مجموعة كبيرة من المجالات منها العلاج الفيزيائي، وعلاج النطق، والعلاج الوظيفي، وطب إعادة التأهيل، وطب العيون العصبي، وغيرها، كما تتاح لهم خدمات مركز العلاج بالحقن، وذلك حسب احتياجاتهم الفردية، وسعياً منه لمحاربة بعض المفاهيم الخاطئة المرتبطة بالتصلب العصبي المتعدد، أطلق مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي»العام الماضي حملة لتعزيز التوعية بهذا المرض في المجتمع.

وأضافت الدكتورة فيكتوريا ميفسود« يسلط المستشفى على مدونته الصحية، الضوء على علامات وأعراض العديد من الحالات الصحية، ومنها التصلب العصبي المتعدد، كما استضاف مؤخراً ندوة التوعية بالتصلب العصبي المتعدد التي كانت بمثابة منصة لالتقاء المرضى وعائلاتهم وخبراء الرعاية الصحية تهدف إلى توفير شبكة من الدعم الإيجابي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا