• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الاتحاد الدولي يعتمد تطبيقه بشكل إجباري

قانون التحكيم الجديد أزمة على طاولة اليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مايو 2016

رضا سليم (دبي)

أصدر الاتحاد الدولي لكرة اليد تعميماً إلى جميع الاتحادات القارية بضرورة تطبيق التعديلات الجديدة في قانون التحكيم التي أصدرها منذ فترة طويلة، وبدأ تطبيقها بشكل رسمي في كأس العالم للشباب في البرازيل، على أن يتم العمل بالقانون الجديد في كل المسابقات المحلية، بداية من يوليو المقبل وهو التعميم الذي خرج من كل الاتحادات القارية إلى الاتحادات الأهلية، ويتضمن 5 بنود رئيسة في قانون التحكيم.

ومن المتوقع أن تثير التعديلات الجديدة مشاكل لا حصر لها في ملاعبنا، خاصة أن لجنة المسابقات حاولت مع بداية الموسم الحالي تطبيق قاعدتين فقط من القواعد الجديدة، إلا أنها أحدثت مشاكل لا حصر لها، وبالتحديد في مباراة الجزيرة والشعب في آخر 30 ثانية، وهو ما دفع لجنة المسابقات إلي إلغاء التطبيق في الوقت الحالي طالما أنها اختيارية ولا زالت تحت التجربة، إلا أن لجنة الحكام الآن في موقف لا تحسد عليه خاصة مع ضرورة إتقان هذه التعديلات وأيضا الأندية حتى لا تحدث مشاكل لا حصر لها.

وتأتي في مقدمة التعديلات التحكيمية الجديدة، حراسة المرمى، حيث يسمح التعديل الجديد بوجود 7 لاعبين في الملعب من دون حارس مرمى، شرط أن يرتدي لاعب منهم زي حارس المرمى، ولكن لا يسمح لأي لاعب دخول منطقة المرمى، للقيام بمهمة الحراسة، وعندما تكون الكرة داخل الملعب ويدخل أحد اللاعبين السبعة إلى منطقة المرمى، ويتسبب في إضاعة فرصة واضحة للتسجيل سيعاقب الفريق برمية 7 أمتار.

وفي البند الخاص باللاعب المصاب، فقد لوحظ على مدار السنوات الماضية أن اللاعب يقوم بطلب العلاج داخل الملعب بالرغم من أنها ليست ضرورية، مما يؤدي إلى كسر إيقاع المباراة، وبالتالي يعد تصرفاً غير رياضي، وهو ما دفع للتغيير بتعديل الفقرة الأولى التي كانت تنص على أنه إذا كان لدى الحكام يقين بأن اللاعب مصاب، يتم الإشارة بدخول الطبيب دون الإداري، ويطلب الحكم من اللاعب الخروج للعلاج خارج الملعب، واللاعب أو الإداري الذي لا يمتثل للأحكام المذكورة ستتم معاقبته للسلوك غير الرياضي.

وجاء التعديل بمغادرة اللاعب الملعب بعد الحصول على العلاج ولكن لا يعود إليه مجدداً إلا بعد الهجمة الثالثة لفريقه، وعلى المراقبين الفنيين المسؤولية في مراقبة هذه الحالة، وتبدأ الهجمة بالاستحواذ على الكرة وتنتهي عند تسجيل الهدف أو فقدان الكرة أثناء الهجوم، وإذا احتاج اللاعب للعلاج وكان فريقه مستحوذا على الكرة تعد تلك الهجمة الأولى للفريق، وإذا دخل اللاعب الملعب قبل انتهاء الهجمات الثلاث ستتم معاقبته كدخول غير قانوني «تبديل خاطئ»، ولا تطبق هذه القاعدة عندما يتعرض حارس المرمى للإصابة نتيجة اصطدام الكرة برأسه ويكون العلاج ضرورياً داخل الملعب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا