• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

نقلا بطائرة حكومية إلى باريس بعد إجلائهما إلى لبنان

عودة صحفيين فرنسيين بعد انتهاء محنتهما في حمص

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

باريس (وكالات) - وصل صحفيان فرنسيان إلى مطار فيلاكوبلاي العسكري قرب باريس أمس على متن طائرة حكومية بعد إجلائهما من مدينة حمص السورية المحاصرة عن طريق لبنان. ونقل مقاتلون معارضون من سوريا الصحفية اديت بوفييه والمصور وليام دانيالز عبر الحدود إلى لبنان أمس الأول. وكانت ساق بوفييه كسرت خلال قصف القوات السورية العنيف لحي بابا عمرو في حمص. واستحوذت محنتهما على اهتمام فرنسا بعد مقتل المصور الفرنسي ريمي اوشليك خلال قصف حمص قبل أيام مع الصحفية الأميركية ماري كولفين. وكان مسؤولون في السفارة الفرنسية بلبنان بينهم طبيب التقوا مع المجموعة على الحدود أمس الأول ووجدوا الجرح في ساق بوفييه في حالة مستقرة بدرجة يمكن نقلها جوا إلى فرنسا.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحفي أمس “اعتنى بها جيدا أطباء سوريون منذ البداية مما يعني أن جرحها لم يتدهور”.وكانت الطائرة التي تقل بوفييه ودانيالز اقلعت من مطار بيروت الدولي بعد ظهر أمس.

وكان وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه انتقد في وقت سابق أمس في بوردو (جنوب غرب) عدم تعاون السلطات السورية في تنظيم إجلاء الصحفيين الفرنسيين من سوريا وقال جوبيه في مؤتمر صحفي عقده في مدينة بوردو التي يتولى رئاسة بلديتها، إن “السلطات السورية لم تلب الطلب الذي قدمناه لإرسال سفير فرنسا إلى حمص والاتصال بالهلال الأحمر والصليب الأحمر حتى يعطي بذلك كل الضمانات الأمنية لكل من اديت بوفييه ووليام دانيالز” في شأن اجلائهما.

إلى ذلك، أعلنت النيابة العامة في باريس أن القضاء الفرنسي فتح تحقيقا الجمعة لكشف ملابسات مقتل المصور الصحفي الفرنسي ريمي اوشليك ومحاولة قتل الصحفية الفرنسية اديت بوفييه إثر تعرض حي باب عمرو في حمص للقصف في الثاني والعشرين من فبراير الماضي.

وأضاف المصدر نفسه أنه من الأهداف الأولى للتحقيق الأولي هو جمع المعلومات التي تتيح رسميا التعرف على جثمان اوشليك تمهيدا لنقله إلى فرنسا. وكلف “المكتب المركزي لقمع العنف بحق أفراد” بالتحقيق، حسب المصدر نفسه.

وكانت السلطات السورية أعلنت أمس الأول العثور على جثماني اوشليك والصحفية الأميركية ماري كولفين مدفونين في حي بابا عمرو في حمص الذي سيطر عليه الجيش السوري.

وأعلنت السلطات السورية أنها ستطلب نماذج من الحمض النووي من عائلتي كولفن واوشليك من الولايات المتحدة وفرنسا لتسلم بعدها الجثمانين الى السفارة البولندية في دمشق التي ترعى مصالح الولايات المتحدة وفرنسا بحضور ممثلين عن اللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الأحمر العربي السوري حسب ما قالت وزارة الخارجية السورية. وكانت بوفييه (31 عاما) اصيبت في قصف لحي بابا عمرو في الثاني والعشرين من فبراير، في حين قتلت كولفن واوشليك في القصف نفسه. وكان حي بابا عمرو تحول إلى معقل للمتمردين السوريين قبل أن تقتحمه قوات الجيش السوري الخميس إثر قصف متواصل دام نحو 25 يوما.